Previous Next
  • 1
  • 2
المطبخ   المطبخ: -يحتوى المطبخ على كافة المعدات والأجهزة اللازمة لتقديم وجبات لعدد 400فردا في الوجبة الواحدة  مطهية طازجة وذلك بواسطة عدد من الطباخين المهرة في عملهم لإعداد كافة أنواع الطعام المختلفة. 2- يقدم المطبخ 4 مستويات من الوجبات بأسعار مختلفة تقدم حسب طلب الجهة المسئولة عن البرنامج ( إقتصادى – عادى – محسنة – فاخرة  ) Read more
المغسل و المكوي   يوجد عدد 2 مغسل ومكوي  وجندرة كامل المعدات لخدمة السادة أعضاء الوفود ومما سبق يتضح أمامنا مدى الإمكانيات الهائلة المتوفرة 1-    عدد الأسرة الذي يصل إلى ما يقرب من 600 سرير 2-    المطبخ وصالتي الطعام الذي يوفر عدد 400 وجبة مرة واحدة بأحدث المعدات و الأجهزة 3-   وجود أماكن للترفية و التسلية وصالات التلفزيون  4- -  توفير مستويات مختلفة من السكن بأسعار مختلفة و كذلك الوجبات مما يلبى احتياج أكبر عدد من    الوفود . Read more
المؤتمر الخامس للجنة التنسيقية العليا للعقد العربى بمقر جامعة الدول العربية2019 (2)       بيان اعلامي26-27 فبراير 2019 تم عقد المؤتمر الخامس للجنة التنسيقية العليا للعقد العربى بمقر جامعة الدول العربية 26-27فبراير 2019 بحضور ومشاركة المركز الإقليمى لتعليم الكبار (أسفك ) والهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار ووفود الدول العربية من( المملكة العربية السعودية والبحرين والكويت والسودان والاردن ولبنان واليمن وعمان) ومؤسسات المجتمع المدنى مثل الشبكة العربية ومؤسسة طلال أبو غزالة وممثلى اتحاد طلاب مصر     وقد تضمنت جلسة العمل الأولى :   1-      متابعة ما تم تنفيذه بشأن توصيات الصادرة عن الإجتماع الرابع للجنة التنسيق العليا للعقد العربى وإقرار المذكرة المفاهيمية للإجتماع الرابع 2-       عرض مصفوفة أنشطة العقد العربى (قراءة ناقدة) 3-      عرض وإطلاق الخطة الإعلامية والخطة التنفيذية للعقد العربى والتى تم إقرارها من مجلس وزراء إعلام العرب 4-      إطلاق صفحة العقد العربى لمحو الأمية مؤسسة طلال أبو غزالة   وتضمنت الجلسة الثانية ما يلى :   1-      عرض حول تعليم وتعلم ذوى الإعاقة  جمهورية مصر العربية 2-      العقد العربى والهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة (قراءة فى ضوء منهج ومنهجية المرأة والحياة) أ.د/ إقبال السمالوطى أمين عام الشبكة العربية 3-      مراكز تعليم الكبار وأدوراها فى العقد العربى ( مصر نموذجا) د/ إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار جامعة عين شمس 4-      تجارب بعض الدول العربية فى تفعيل أنشطة العقد العربية 5-      تعليم وتعلم النازحين (خطوات تنفيذية ) إدارة التربية والتعليم والبحث العلمى إستثمار طاقات الشباب فى تفعيل أنشطة العقد العربي ـ اتحاد طلاب مصر Read more
التقرير النهائي المؤتمر الخامس لمراكز الفئة الثانية التابعة لليونسكو (2) التقرير النهائي مقدمة : في ضوء توجيه دعوة مصر لاستضافة المؤتمر الخامس لمراكز اليونسكو من الفئة الثانية ، وحيث إن المركز الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك) سرس الليان هو أحد تلك المراكز، فقد تولى المركز بالتنسيق مع مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية فى الدول العربية  ببيروت ، ومكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة ، مهمة تنظيم وتنفيذ هذا المؤتمر ، خلال الفترة من 20-22 من شهر فبراير للعام 2018، تحت رعاية معالي السيد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، في مصر ، بهدف تحقيق مجموعة من الأهداف الإستراتيجية يأتي على رأسها بناء شراكات معرفية، وبحثية وتدريبية وتبادل للخبرات في مجال التعليم والتعلم مدى الحياة ، والتي يسعى إليها ممثلو المراكز الدولية والعربية والإقليمية التابعة لليونسكو من الفئة الثانية المشاركون في هذا المؤتمر. كما أنه فرصة لتبادل الخبرات والوقوف على التحديات التي تواجه تلك المراكز والعمل على تطوير سياسات واستراتيجيات العمل وبرامج محو الأمية وتعليم الكبار، وتعزيز فرص التعليم و التعلم مدى الحياة، وبناء القدرات وتنمية الكوادر البشرية، والتحرك بخطىً إيجابية نحو تبني المبادرات الإبداعية، وتعزيز أواصر التعاون مع المنظمات والهيئات الدولية والعربية بتلك المجالات. 1. المشاركون :   شارك في المؤتمر رئيس قطاع التعليم العام رئيس مجلس إدارة المركز الإقليمي لتعليم الكبار (اسفك) سرس الليان ، مدير إدارة البرامج بمكتب اليونسكو الإقليمي للتربية  في الدول العربية ببيروت، مدير مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة ، ممثلو مراكز اليونسكو من الفئة الثانية بالإضافة إلى ممثلي مراكز اليونسكو من الفئة الأولى وهم: -         مركز قطاع التعليم بالمقر الرئيسي لليونسكو – باريس. -         معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة – ألمانيا ( UIL ). ونخبة من الخبراء الإقليميين والدوليين في مجال محو الأمية ، وأساتذة من الجامعات المصرية ومنظمات حكومية وغير حكومية ومبعوث من الخارجية المصرية. 2- تاريخ التنفيذ : من 20 – 22 شباط / فبراير 2018 . 3- مكان انعقاد المؤتمر : اليوم الأول والثاني : فندق الماسة – القاهرة اليوم الثالث : المركز الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك) سرس الليان – المنوفية 4- الهدف... Read more


تـقـريـر عن البرنامج التدريبي لفريق الرقمنة بمكتبة المركز الإقليمي (أسفك)

 

 

 

تـقـريـر عن البرنامج التدريبي

لفريق الرقمنة بمكتبة المركز الإقليمي (أسفك)

 

 

 

 

 

 

سرس الليان

مايو 2018

مــقــدمــة

يعيش العالم ثورة هائلة فى مجال تكنولوجيا المعلومات والمكتبات والإتصالات. وهذه الثورة أحدثت تحولات جذرية فى وسائل حفظ واسترجاع المعلومات وتداولها. ومع هذه التطورات

المتلاحقة وتضخم مصادر المعلومات من جهة وتنوع احتياجات الباحثين والدارسين للحصول على المعلومات بطريقة سهلة وسريعة من جهة أخرى، ظهرت الحاجة الملحة لوجود

المكتبات الرقمية وقواعد البيانات والمعلومات المخزنة رقمياً والتى يسهل الولوج إليها واسترجاعها فى أى وقت وأى مكان.

و بناءاً على ما سبق وفى إطار الأنشطة التدريبية التى يقوم بها المركز الإقليمى لتعليم الكبار (أسفك سرس الليان) للعاملين به من أجل تأهليهم وإعدادهم إعداداً جيداً لأداء

مهامهم الوظيفية بأحدث الطرق وأيسرها عقدت الدورة التدريبية بعنوان (المكتبات الرقمية) فى الفترة من السبت 12/5/2018 إلى الأربعاء 16/5/2018 وشارك بالدورة كل منسوبى

مكتبة المركز وبعض العاملين من الإدارات الأخرى الذين شاركوا في مشروع الرقمنة والأرشفة الجارى تنفيذه حاليا والذى تم تنفيذ المرحلة الأولى منه وتسلمها مكتب اليونسكو

ببيروت.

مكان انعقاد الدورة:

 قاعة الكتب العربية بمكتبة المركز الإقليمي ( أسفك سرس الليان).

عدد الساعات التدريبية 25 ساعة بمعدل 5 ساعات في اليوم الواحد.

المشاركون بالدورة:

مدير إدارة المطبعة

أحمد الفرماوى

1

مترجم

إهداء حسن

2

سكرتارية

تهانى حسام الدين

3

أخصائى معلومات ومكتبات

جاد المليجى

4

سكرتارية

رجب عنبر

5

أخصائى معلومات ومكتبات

سالما شاذلى

6

أخصائى تنمية بشرية

سعيد حسان

7

سكرتارية

عفاف علام

8

مدير إدارة الترجمة

غادة شلبى

9

أخصائى معلومات و مكتبات

ماهر حجاج

10

مدير إدارة المكتبة

محمود القاصد

11

مدير إدارة الإحصاء

هناء أبو حصوة

12

أخصائى معلومات و مكتبات

هند خليفة

13

سكرتارية

وفاء الريس

14

جدول بأسماء السادة المحاضرين و عناوين المحاضرات:

مدير عام المكتبات -  جامعة المنوفية

د/ يسرى علام

قواعد المعلومات الرقمية بنك المعرفة المصري نموذجاً

السبت 12/5/2018

1

مدرس المكتبات والمعلومات – جامعة المنوفية

د/ سالى سمير شاكر

إستراتيجيات وأساليب البحث والاسترجاع على شبكة الانترنت

الأحد 13/5/2018

2

مدرس المكتبات والمعلومات – جامعة المنوفية

د/عبير بيومى  خليل

تطبيقات النظم الآلية بالمكتبات ومراكز المعلومات

الأثنين 14/5/2018

3

أستاذ المكتبات والمعلومات – جامعة المنوفية

د/ مريم صالح منصور

تطبيقات الأرشفة الإلكترونية بالمكتبات ومراكز المعلومات

الثلاثاء 15/5/2018

4

أستاذ و رئيس قسم المكتبات والمعلومات – جامعة المنوفية

أ د/ محمود الجندى

الإدارة الواعية لمقتنيات مؤسسات المعلومات فى عصر التحول الرقمي

الأربعاء 16/5/2018

5

مدرس المكتبات والمعلومات – جامعة المنوفية

د/ تامر حنفى داود

ملخص اليوم الأول

قواعد المعلومات الرقمية بنك المعرفة المصرى نموذجاً:

 تعريف مبسط للمكتبة  الرقمية فهى مكتبة غير تقليدية لها موقع على الإنترنت وتم أيضا التعريف بقواعد المعلومات الرقمية على شبكة الإنترنت مع التركيز على بنك المعرفة

المصرى كنموذج يفيد الطلاب والباحثين وكل من يهتم بالعملية التعليمية ويتكون موقع البنك من 4 بوابات كالتالى:

       1- بوابة الطلاب      2- بوابة الأطفال     3- بوابة القراء       4- بوابة الباحثين

يهدف البنك إلى تكوين مجتمع متعلم يبتكر و يفكر بطريقة علمية. وهو مشروع وطنى تعليمى متكامل. هذا البنك له مزايا عدة حيث إنه أكبر مكتبة رقمية فى العالم و يوفر معلومات و

إنتاج فكرى غزير. و يفيد كل من يشترك به فى الحصول على كافة أنواع المعارف و المعلومات وهو موقع مجانى لا يتطلب التسجيل به سوى الرقم القومى للمشترك أو أحد والديه

بالنسبة للطلاب تحت السن. وهو يحتوى على قواعد بيانات أخرى بداخله كقاعدة بيانات دار المنظومة و قاعدة بيانات العبيكان وديسكفرى التربوية والعديد من قواعد البيانات

المتخصصة. تم شرح تفصيلى بكيفية التسجيل والاشتراك بالبنك وكذلك كيفية إجراء بحث علمى للحصول على المعلومات و إسترجاعها.

 

ملخص اليوم الثانى

إستراتيجيات وأساليب البحث والاسترجاع على شبكة الإنترنت:

وفيها تم التعريف بإستراتيجيات البحث على شبكة الأنترنت وهى المنهجية التى يتبعها الباحث أثناء محاولته البحث عن المعلومة أو بعبارة أخرى هى صيغة التخاطب بين الباحث

ونظام استرجاع المعلومات. وكذلك تم التعريف بأساليب وطرق الولوج بقواعد البيانات على شبكة الأنترنت. وسط هذا الانفجار المعرفى والتضخم المعلوماتى وتوفيراً لوقت الباحثين

كان لابد من تعريف دقيق وتفصيلى لكيفية إجراء بحث على الشبكة بطريقة علمية لتوفير الوقت والجهد فمن خلال أحد الدراسات الأكاديمية تبين أن الباحث يستغرق 70% من وقته

فى البحث عن المعلومة ولكن بإستخدام أساليب البحث والاسترجاع العلمية واستخدام أدوات الربط البولينى يتم توفير الوقت والجهد. تمت بعض عمليات البحث التدريبية للمشاركين 

فى البرنامج.

ملخص اليوم الثالث

تطبيقات النظم الآلية بالمكتبات ومراكز المعلومات:

الهدف العام هو إكساب المشاركين المعارف والمهارات ببعض النظم الآلية للمكتبات ومراكز المعلومات. وتم تعريف نظم المعلومات الآلية ومكوناتها وشرح نظام (المستقبل) المستخدم

فى العديد من المكتبات العربية كنموذج لتلك النظم الآلية. وكذلك تم التعريف بنظام ( ويب ديوى) المستخدم فى تصنيف أوعية المعلومات الآلية. ولاستخدام النظم الآلية بالمكتبات

ومراكز المعلومات أهمية كبرى فبها يتم إنشاء فهارس محسبة سهلة الحفظ والاسترجاع والتبادل وبها يتم ضبط عمليات الأعارة والربط والتبادل مع المكتبات الأخرى وحوسبة عمليات

التزويد والشراء وباقى العمليات المكتبية الأخرى بطريقة سهلة ويسيره. كما أنها توفر مساحة هائلة ويتطلب تشغيلها بعض أجهزة الحاسبات وبعض البرامج المتخصصة. تم تنفيذ

نشاط تدريبى حيث تم تقسيم المشاركين إلى 4 مجموعات وتم فيها تحديد أسباب وأهمية استخدام النظم الآلية بالمكتبات.

 

 ملخص اليوم الرابع:

تطبيقات الأرشفة الإلكترونية بالمكتبات ومراكز المعلومات:

وفيها تم التعريف بالأرشيف الإلكترونى وأهميته. الأرشيف الإلكترونى بدار الوثائق القومية. أنواع الوثائق وأعمارها. الأسباب والحاجة إلى الأرشيف الإلكترونى؟ الوثيقة الإكترونية و

محتوياتها. طرق تخزين وحفظ الوثائق الإلكترونية. التخزين على الخط المباشر. التخزين على الخط غير المباشر. التخزين المختلط. مراحل التحول من الأرشيف الورقى إلى الأرشيف

الإلكترونى. مرحلة التخطيط وفيها يتم الدراسة والمسح وبناء الخطة وإختيار البرمجيات وإعداد قواعد البيانات. ثم تأتى مرحلة التنفيذ للأرشفة الإلكترونية التى تتضمن مراقبة الجودة

والفهرسة والتكشيف والتصنيف النهائى وإعداد أدوات البحث والاسترجاع. طرق حماية الوثائق بالأرشيف الإلكترونى. خصائص برامج الأرشفة الإلكترونية ومنها القدرة على التعاون مع

قواعد البيانات - توفير إحتاجات المؤسسة – دعم اللغة العربية والدخول عن بعد ودعم إستخدام الخرائط  والصور والماسح الضوئى - تصدير البيانات – سهولة التدريب على الأستخدام

-  دعم بروتوكلات نقل اللغة العالمية والتكامل والإندماج مع أنظمة أخرى – القدرة على تقديم التقارير المختلفة – الولوج لأكبر عدد من المستخدمين فى نفس الوقت. وتم تقديم

نموذج لبرامج الأرشفة العربية وهو برنامج.

 

ملخص اليوم الخامس والأخير:

الإدارة الواعية لمقتنيات مؤسسات المعلومات فى عصر التحول الرقمي:

مفهوم الإدارة الواعية. الجذور التاريخية لعملية الإدارة. الإدارة فى الشريعة الإسلامية. مهام الإدارة الواعية. الوضع الراهن لإدارة مقتنايتنا  ذات القيمة التراثية. متطلبات الإدارة الواعية

الإلمام الكامل بالمقومات المادية للمؤسسة – العنصر البشرى مؤهلات وقدرات – التخطيط  وتحديد أهداف المؤسسة – تنظيم العمل وتوزيع المهام – التواصل مع المؤسسات الأخرى

المشابهة  فى نفس المجال – طرق جذب شرائح متعاونة لتحقيق وظيفة المؤسسة – توفير بئية عمل مناسبة – احتواء العاملين والسيطرة عليهم لتحقيق أهداف المؤسسة – آليات

المتابعة والمراقبة – تحديد الألويات. وظائف الإدارة التخطيط – التنظيم – التوجية الرقابة – المقتنيات الثقافية بمؤسسات المعلومات أنواعها وطرق الحفاظ عليها و إدارتها. تطبيقات

الإدارة الواعية للمهام والواجبات بتلك المؤسسات. وبنهاية اليوم تم إجراء نقاش مفتوح وحوار تقييمى للدورة تناول السلبيات والإيجابيات والمقترحات المستقبلية.

 

تـوصـيـات و مـقـتـرحــات:

-  تطوير البنية التحتية لمكتبة المركز بما يتماشى مع متطلبات العصر من تجهيزات مادية وبرمجيات والاهتمام بالعنصر البشرى بالمكتبة وتوفير الأدوات والبيئة الملائمة لهم لتنفيذ

مشروع المكتبة الرقمية للمركز.

- الاستفادة من التجارب المميزة بمكتبات جامعة المنوفية ، والعمل على توظيفها في تنفيذ فكرة المكتبة الرقمية بالمركز.

- ضرورة الإسراع فى عملية الرقمنة لما لها من مزايا فى توفير العديد من قواعد البيانات و كذلك لتسهيل عمل المكتبة وسرعة وصول المستفيدين للمعلومات.

- ضرورة استكمال مشروع الأرشفة للكتب النادرة والإنتاج الفكرى للمركز حماية له من الضياع والتلف ووضع خطة تنفيذية لذلك.

- إقامة يوم تدريبي لكل العاملين بالإدارات الفنية وكل من يرغب فى التعرف على بنك المعرفة المصري (ماهيته وطرق التسجيل به والاستفادة منه).

- إعداد المزيد من الدورات التدريبية التي تهدف إلى التعامل مع شبكة الانترنت  لمنسوبي المركز خصوصاً من الإدارات الفنية ، وإيجاد الحوافز الباعثة على الالتحاق بتلك الدورات

بغرض مواكبة التغيرات المعاصرة فى مجال تكنولوجيا المعلومات.

- زيادة التعاون بين المركز وجامعة المنوفية حيث عرض السادة المدربون نماذج أخرى لبعض الدورات التي يمكن تنفيذها بالتعاون مع الجامعة منها على سبيل المثال دورات إعداد

المدربين ودورات التنمية المستدامة بالإضافة لكل ما يتعلق بمجال تكنولوجيا المعلومات والمكتبات.

- سيتم إنشاء صفحة خاصة بمكتبة المركز على إحدى وسائل التواصل الإجتماعى كمثال (فيسبوك) يتم فيها عرض كل ما يتعلق بمكتبة المركز وعرض كل ما هو جديد على أن تفعل

و تنشط بطريقة يومية ويتولى مسؤولية إدارة هذه الصفحة العاملين بالمكتبة من أصحاب الخبرة فى التعامل مع الحاسبات وشبكة الانترنت.

 

تقرير ( موجز ) عن دراسة تحديد الاحتياجات التعليمية للفتيات والنساء الأميات في الفئة العمرية (15 – 24 سنة)

 

 

تقرير ( موجز ) عن دراسة

   تحديد الاحتياجات التعليمية للفتيات والنساء الأميات

   في الفئة العمرية

   (15 – 24 سنة)

 مشروع محو الأمية باستخدام ICT

   وسائل تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات

 

إشراف

أ.د. رضا السيد حجازي                                                                أ.د. سعيد محمود مرسي

                   رئيس قطاع التعليم العام                                                         مدير المركز الإقليمي لتعليم الكبار

  رئيس مجلس إدارة المركز                                                                               (أسفك)

 

 الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك)

 

        سرس الليان

تقديم :

فى إطار التعاون بين معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة فى هامبورج والمركز الإقليمي لتعليم الكبار فى سرس الليان قام المركز بدراسة لتحديد الاحتياجات التعليمية للفتيات

والنساء  الأميات فى الفئة العمرية من( 15  -24 سنه) فى ثلاث مناطق مختارة هي : ( إمبابة – بشتيل البلد – ميت رهينة)  كعينة ممثلة للمجتمع المصري (300) مستفيدة .

وقد سارت الدراسة فى خطوات منهجية على النحو التالي:

1 – تحديد المناطق المختارة لتنفيذ الدراسة .

2 – تحديد عينة من المستهدفات  يتم اختيارهن من الفئات الأكثر فقرا أو أكثر حاجة إلى الفرص التعليمية والاقتصادية والاجتماعية .

3 – بناء وتطوير أدوات للدراسات الاستقصائية من الاستبانة والمقابلة المنظمة وتطبيقها على العينة فى المناطق المختارة .

4 – تفريغ وتحليل البيانات الكمية والنوعية المستخلصة من تطبيق أدوات الدراسة .

5 – وضع تقرير نهائي  حول نتائج البحث وتوصياته .

الإطار النظري للدراسة

المقدمة :

أصبح من سمات هذا العصر التحول من الأنشطة الحياتية  التقليدية إلى الأنشطة الرقمية التي تعتمد فى خدماتها التعليمية على الانترنت وتسير الدراسة وفق المحاور التالية:

المحور الأول : الثورة الرقمية وتأثيراتها على البيئة التعليمية ويدور المحور حول النقاط التالية :

1- ملامح التعليم فى العصر الرقمي .

2- ملامح تعليم الكبار ومحو الأمية فى العصر الرقمي .

3- أهمية استخدام التكنولوجيا فى برامج محو الأمية وتعليم الكبار .

4- متطلبات استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى محو الأمية وتعليم الكبار .

المحور الثاني : بعض التجارب المصرية لاستخدام التكنولوجيا فى محو الأمية :

التجربة الأولى : المشروع التجريبي المعلوماتى ( اقرأ ) .

التجربة الثانية : تجربة البرنامج المعلوماتى ( اقرأ ) .

التجربة الثالثة : برنامج محو الأمية باستخدام تكنولوجيا المعلومات .

المحور الثالث : واقع مجهودات محو الأمية فى جمهورية مصر العربية وأهمها : 

1-   محو الأمية ضرورة حضارية .

2-   الأسباب المؤدية لارتفاع نسبة الأمية فى مصر .

المحور الرابع : الاحتياجات التعليمية للفتيات والنساء الأميات ومن أهمها :

1- احتياجات تتعلق بأساسيات تعلم القراءة والكتابة والحساب .

3-   احتياجات تتعلق بالتثقيف البيئي .

4-   احتياجات تتعلق بالتثقيف الديني والاجتماعي والسياسي .

5-   احتياجات تتعلق بالتثقيف الزراعي .

6-   احتياجات تتعلق بالتثقيف الصحي .

7-   احتياجات تتعلق بالتثقيف الفني والجمالي .

8-   احتياجات تتعلق بالتدريب المهني .

المحور الخامس : الدراسة الميدانية وأجريت على المراحل التالية :

أولا : اختيار مناطق العمل الميداني .

ثانياً : الوصف الديمجرافي لعينة الدراسة .

ثالثاً : معايير اختيار مناطق العمل الميداني .

رابعاً : تفسير نتائج الدراسة الميدانية .

خامساً : التوصيات

 

الدراسة الميدانية

تمهيد : تعد مشكلة محو الأمية فى مصر هي العقبة الحقيقية فى سبيل تحقيق أهداف التنمية المستدامة ويشير الوضع الراهن بحجم الأمية فى مصر إلى أن نسبة الأمية تصل

إلى 25.8% من عدد السكان البالغ نحو 94.8 مليون نسمة فى تعداد 2017 , بمعنى أن أكثر من ربع السكان المصريين من هم فوق سن العشر سنوات لا يقرؤون ولا يكتبون وعددهم

18.4 مليون نسمة وتدل المؤشرات على أن استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمكن أن يخفض الرقم إلى الربع بسبب قدرات التعلم التكنولوجي على اختصار الوقت اللازم

لتنمية المهارات الأساسية .

ويشير الوضع الراهن إلى أن الأمية أكثر انتشارا بين الإناث عن الذكور , وأنها تنتشر بين المرأة الريفية أكثر من المرأة الحضارية , ويتضح ذالك من خلال الجدول التالي وفقاً لبيانات

الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء لعام 2017 .

أعداد الأميين فى الريف والحضر وتصنيفهم وفق الجنس

 
 

البيـــــان

عـــدد الأميـين ( الأعــداد بالمليــون )

ذكــور

إنـــاث

جمـــلة

حضــــر

2.4

3.1

5.6

ريــف

5.3

7.5

12.9

جمـــلة

7.7

10.6

18.4

 

 

 

 

 

 

 

يتضح من الجدول السابق أن :

النساء والفتيات الأميات أكثر عددا من الأميين الذكور على مستوى الجمهورية سواء فى الريف أو الحضر لذا كان من الضروري القيام بهذه الدراسة الميدانية للوقوف على تحديد

الاحتياجات التعليمية والتعلمية للنساء والفتيات الأميات فى الفئة العمرية من سن 15 إلى  24 سنة والتي يجب أن يتضمنها البرنامج التعليمى ليساعدهن فى تنمية مهاراتهن

الحياتية وتمكينهن من مجتمعهن  .

أولا : اختيار مناطق العمل الميداني :

تم تحديد محافظة الجيزة لاختيار مناطق الدراسة الميدانية بناءً على المعلومات والبيانات والإحصاءات التي حصل عليها فريق العمل الميداني من مدير عام فرع الهيئة العامة لتعليم

الكبار بالجيزة حيث أشارت بعض الدراسات إلى ما يلى :

1- إن عدد الأميات من الإناث فى الفئة العمرية 15 سنة فأكثر 730340 أمية بنسبة 27.3% من إجمالي عدد السكان من الإناث فى نفس الفئة والذي يقدر بنحو 2.676663 نسمة .

2-   تتميز محافظة الجيزة بتنوع بيئاتها واختلاف أنشطتها ما بين زراعية وصناعية وتجارية وتعليمية .

3-   إن بها أهم المزارات والآثار المصرية .

وبناء على ذلك تم اختيار ثلاث مناطق كموقع للعمل الميداني للدراسة وهى :

- منطقة إمبابة التابعة لحى شمال إمبابة .

- قرية بشتيل البلد بمركز الوراق .

- قرية ميت رهينة بمركز البدرشين .

 

السن

المهنة

الحالة الاجتماعية

عدد الأولاد

غير مبين

15-20

20-24

ربة منزل

عاملة

غير متزوجة

متزوجة

أرملة

لا يوجد

3 فأقل

أكثر من 3

عدد

%

عدد

%

عدد

%

عدد

%

عدد

%

عدد

%

عدد

%

عدد

%

عدد

%

عدد

%

عدد

%

إمبابة

-

-

12

34.3

23

65.7

27

77.1

8

22.9

22

62.9

11

31.4

2

5.7

24

68.6

8

22.9

3

8.6

بشتيل

-

-

24

68.6

11

31.4

33

94.3

2

5.7

28

8

7

20

-

-

29

82.9

5

14.3

1

2.9

ميت رهينه

1

3.3

11

36.7

18

60

30

10

-

-

10

33.3

20

66.7

-

-

13

3403

15

50

2

6.7

الجملة

1

-

47

2

52

-

90

-

10

-

60

-

38

-

2

-

66

-

28

-

6

-

 

 

ثانياً : الوصف الديموجرافى لعينة الدراسة:  

يتضح من الجدول السابق ما يلي : إن العينة التي شاركت  فى الدراسة من الفئة العمرية  15 – 24  تمثل بدرجة كبيرة  خصائص شريحة الفتيات بالنسبة للمجتمع  ككل والمجتمع 

شبه الريفي / الحضري  من جهة أخرى وهو الأمر الذي يضفى على الدراسة درجة عالية من المصداقية .

ثالثا : معايير اختيار مناطق  العمل الميداني:

روعي عند اختيار مناطق العمل الميداني ما يلي:

أ. إن نسبة الأمية بالقرى بين الإناث أعلى من نسبة الأمية لدى الذكور.

ب. إن هذه المناطق أكثر فقرًا واحتياجًا تعليميًا وصحيًا واقتصاديًا واجتماعيًا.

جـ . التنوع فى نشاط القرية  مابين زراعي وحرفي وصناعي.

د . يوجد بالقرى مراكز لمحو الأمية  متاحة للنساء والفتيات.

* وعليه بالنسبة للخدمات التعليمية  فى المناطق المختارة  للدراسة  إمبابة – بشتيل – ميت رهينة  نجد ما يلى:

1. يوجد فى منطقة إمبابة  إدارة تعليم الكبار - مركز تعليمي  لفصول محو الأمية – مركز واحد لفصول إعدادي لمرحلة ما بعد الأمية للمتحررين من الأمية ، ويصل إجمالي عدد

المدارس إلى 154 مدرسة  و4 معاهد أزهرية.

2. يوجد فى قرية بشتيل ما يلى :  عدد 8 مدارس  بواقع 5 مدارس للمرحلة الابتدائية  و2 مدرستان  للمرحلة الإعدادية  ومدرسة واحدة ثانوي عام  مشترك وبالقرية عدد 3 مراكز 

لمحو الأمية وتعليم الكبار  منهم مركز محو أمية وتعليم الكبار وتنمية مهارات الفتيات والنساء  تحت رعاية منظمات المجتمع المدني.

3. يوجد فى قرية ميت رهينة : يوجد بالقرية 7 فصول  لمحو الأمية موزعة على 7 مراكز  لمحو الأمية وتعليم الكبار من هذه الفصول 3 لتنمية وتمكين  مهارات الفتيات  والنساء  وهذه

المراكز مفتوحة بالجهود الذاتية ، كما يوجد بالقرية ثلاث مدارس للحلقة الأولى من التعليم الأساسي ، ومدرستان من الحلقة الثانية من التعليم الأساسي ومدرسة ثانوي عام

مشتركة كما يوجد مدرسة خاصة بها كذلك يوجد بالقرية ثلاث معاهد أزهرية منها معهدان للبنين ومعهد للفتيات.

* أهم المشكلات التي تواجه قرى الدراسة عند فتح مركز تعليمي لمحو الأمية :

1. قلة الاعتمادات المالية المخصصة لهذه المراكز.

2. إحجام الأميين عن الالتحاق بهذه الفصول.

3. قلة عدد الميسرات المدربات  للعمل فى هذه المراكز للملتحقين بهذه المراكز.

4. ضرورة أن يشمل البرنامج التعليمى  إدخال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

5. ضرورة الوعي بأهمية مواجهة مشكلة الأمية لخطورتها على الفرد والمجتمع عن طريق استخدام  وسائل الإعلام المرئي والسمعي وتيسير محو الأمية باستخدام التكنولوجيا الرقمية.

رابعاً : نتائج الدراسة الميدانية:

أولاً: فيما يتعلق بالبيانات الأساسية:

1. بالنسبة للسن : تتركز الأمية بين الإناث  فى الفئة العمرية  20 – 24.

2. بالنسبة للمهن: ربة منزل هي الغالبة على عينات الدراسة.

3. بالنسبة للحالة الاجتماعية : النسبة الغالبة لعينات الدراسة غير متزوجة.

4. بالنسبة  للأولاد  : النسبة الغالبة  لعينة الدراسة ليس لديهن أولاد

ثانيا : فيما يتعلق بالحاجات  التعليمية للمستفيدات  وهى:

أ. المجال التعليمى :

تبين من الدراسة أن سبب الانقطاع  عن الدراسة هو عدم وجود وقت  ، بسبب عدم الاهتمام ،الفقر وكثرة الأولاد  والزواج المبكر, وقد تكون هناك عوامل أخرى  ثقافية أو دينية:

- الرغبة القصوى فى الالتحاق  بفصول محو الأمية لدى المفحوصات.

- الرغبة فى التعلم لمساعدة الأولاد  وتلبية  الحاجات الأسرية ، الحصول على عمل.

- تدرجت الرغبة فى تعلم ( الاقتصاد المنزلي ، الخياطة والحياكة ، الموضوعات الصحية / الموضوعات الدينية / موضوعات المواطنة والحقوق  والواجبات ، جاءت الرغبة القصوى  فى

تعلم موضوعات عن المواطنة والحقوق والواجبات دالة على مدى الوعي السياسي  للمرأة المصرية.

- الرغبة القصوى فى التعلم من خلال الموبايل أو الكمبيوتر للمستفيدات يدل على مدى ما يمكن  أن تهتم به تكنولوجيا  المعلومات والاتصالات فى مواجهة الأمية.

- أبدت معظم المفحوصات أن من أسباب الانقطاع عن الدراسة ، فقر الأسرة ،عدم الاهتمام وعدم وجود وقت ، كثرة عدد الأولاد ، الزواج المبكر ، ولعل بروز عامل الفقر لدى 

المفحوصات له دالة على عدم تكافؤ الفرص التعليمية خاصة فى مستويات الإتاحة والاستمرار والانجاز الجيد خاصة فيما يخص تعليم الفتيات الفقيرات.

ب. المجال الصحي:

يعتبر  من أهم الاحتياجات التي ينبغي أن توضع فى الاعتبار عند التخطيط لبرامج محو الأمية بواسطة تكنولوجيا   ICT.

ومن نتائج تحليل استجابات المفحوصات نلاحظ ما يلى :

- تعتمد المفحوصات على الوحدات الصحية بصوره شبه كاملة للحصول على الرعاية الصحية الأساسية ، إلا أنه فى إحدى القرى تقل نسبة الذهاب للوحدة الصحية وارتفاع نسبة

الذهاب للطبيب قد يرجع ذلك إلى عدم توافر خدمات الوحدات الصحية بها .

- خطورة ما تتسم به البيئة الريفية من انعدام للصرف الصحي ومصادر مياه الشرب النقية، وانتشار التلوث المائي والهوائي ، وغيره من أنواع التلوث وعلاقاتها بنوعية الأمراض الأكثر

انتشارا ( النزلات المعوية ، الالتهاب الكبدي ، الفشل الكلوي . أمراض العيون) .

- الاهتمام الأكبر بالطفولة أثناء الحمل أو بعد الوضع .

- أكدت معظم المفحوصات على أهمية زواج الأباعد وأهمية الارتباط الأسرى فى مرحلة نضج المرأة.

- توافق المفحوصات بدرجة شبه كاملة على تنظيم الأسرة .

- أكدت معظم المفحوصات فى قريتي الدراسة (إمبابة – بشتيل) على أن مصدر الحصول على مياه الشرب من (حنفية المنزل) بدرجة كاملة ، إلا أن الأمر مختلف بقرية ميت رهينة

فمصدر المياه من محطة التنقية حفاظا على الصحة العامة .

- اعتماد الحصول على مياه الري الزراعي لمعظم المفحوصات من (مياه النيل) وهذا يدل على اعتماد المصريين على مياه النيل .

ج. المجال الإقتصادى : تبين من نتائج الدراسة ما يلى:

- أكدت معظم  المفحوصات على رغبتهن فى تعلم حرفة وهذا يدل على أهمية التركيز على محو الأمية الوظيفية .

- رغبة معظم المفحوصات تعلم الحرف ( الخياطة – التفصيل – التريكو – تربية الدواجن – الصناعات الغذائية – ومنتجات الألبان إلا أنها لم تحصل على رغبات بإحدى القرى بالرغم من

أنه مجتمع زراعي) ودلالة ذلك أن المرأة الريفية تفضل حرفة خارج نطاق ما هو متوافر لديها من أجل زيادة الدخل وتنويع مصادره وتحقيق الاستقلال المالي للأسرة .

- تدرجت الحرف الأكثر شهرة كما يلى (شغل السجاد والنول – الصناعات التحويلية – صيد السمك) وتختلف درجة الاهتمام بالحرف تبعا للاحتياجات البيئية لكل قرية.

- بالنسبة لإعداد ميزانية للمصروفات الشهرية وأوعية الادخار للمتبقي من النقود أشارت معظم المفحوصات إلى أنه يتم إعداد ميزانية المصروفات الشهرية بنسبة كبيرة ، ثم يليها

حفظ المدخرات الزائدة فى المنزل ، يليها فى مكتب البريد ، شراء الذهب.

- تحوز معظم المفحوصات على أنواع من الأجهزة السمعية والبصرية على النحو التالي (التليفزيون – المحمول – الكمبيوتر) وهذا يدعم الاتجاه لاستخدام تكنولوجيا الإعلام والتواصل

فى التعليم والتعلم.

د. المجال الإجتماعى : أسفرت نتائج التحليل ما يلى:

- أكدت معظم المفحوصات على رفض العديد من العادات والتقاليد التي تضر بالمجتمع وهى (ختان البنات – تعدد الزوجات – غلاء المهور – الإسراف فى الحفلات ) وهو الأمر الذي يدفع

للاهتمام بهذه الجوانب من خلال استغلال تكنولوجيا الإعلام والتواصل فى التعليم والتعلم .

- أكدت معظم المفحوصات على أن قضاء وقت الفراغ يكون فى ( مشاهدة التليفزيون – الزيارات– سماع القرآن – سماع الراديو )وهذا يؤكد على الاهتمام بالبرامج التليفزيونية لدعم

وتعزيز برامج التعليم ومحو الأمية.

- تدنى الخدمات التي تقدمها الوحدات الاجتماعية وربما يفسر ذلك تدنى مستوى التنمية الاجتماعية فى الريف.

- أكدت معظم المفحوصات على امتلاك البطاقة الانتخابية ، وأن نسبة المشاركة السياسية فى إمبابة وبشتيل أقل من نسبة المشاركة فى ميت رهينة وهذا يدل على أهمية تعليم

المواطنة وارتباط المرأة الريفية بالعائلة أو العشيرة أو اتجاهات الزوج والأسرة الكريمة.

- أكدت جميع المفحوصات على رفضها رفضا تاما للعمليات الإرهابية إيمانًا منها بأهمية التماسك المجتمعي والسلم الأهلي.

هـ . المجال البيئي :

- أكدت النسبة العظمى على الحرص على نظافة المنزل ، والتخلص من الحشرات الضارة بالوسائل المختلفة .

- التخلص من القمامة بإلقائها فى صندوق الشارع ، أو حرقها .

- أغلبية المفحوصات لا تقوم بزراعة شجرة أمام منزلها ، وهذا دليل على انخفاض شديد فى مستوى الوعي البيئي الصحيح .

و. مجال تكنولوجيا المعومات والاتصالات

  تبين من نتائج التحليل ما يلى :

- النسبة العظمى للمفحوصات يمتلكن الموبايل بقريتي إمبابة وبشتيل بينما تنخفض النسبة بقرية ميت رهينة.

- تتنوع مجالات استخدام الموبايل فهي ( للاتصال – إرسال رسائل – التصوير – استخداماته كآله حاسبه – الإنترنت – استخدامه كراديو) يلاحظ أن الاستخدام التقليدي هو الأكثر

شيوعا وهو ما يتوافق مع المستوى الثقافي للمفحوصات.

- تشير النتائج إلى تدنى نسبة استخدام المفحوصات لأجهزة ( (ICTوهذا يتطلب جهدا مضاعفا لتوفير التكنولوجيا أو بنيتها الأساسية أو التدريب لاكتساب كفاءتها لاستخدامها فى

التعليم / التعلم فى مجال محو الأمية وتعليم الكبار .

- أكدت النسبة العظمى للمفحوصات على الاهتمام بالحضور عند استخدام أجهزة( (ICTفى التعلم لاعتقادهن بتسهيل عملية الإتاحة لموضوعات التعليم وقدرة هذه التكنولوجيا على

توفير المعلومات اللازمة لعملية التعلم.

- تفضيل معظم المفحوصات لأجهزة( (ICTللتعلم وهى (الكمبيوتر المحمول – الكمبيوتر – التابلت – الموبايل – الهاتف الذكي) لسهولة الحمل ووضوح الصورة وسهولة استعماله وإمكانياتهم الكثيرة للتعلم.

- تفضل المفحوصات موضوعات التعلم(البيئية – الصحية – الزراعية – التسوق – إدارة الأعمال – مواطنة وحقوق وواجبات ) وهذا يدل على شدة الوعي المجتمعي بأهمية استخدام

هذه الأجهزة فى التعليم والتعلم لبرامج محو الأمية وتعليم الكبار.

- تبين أن المعوقات الشخصية يليها المعوقات الموضوعية:الشبكات والميسرون ووصول التكنولوجيا يقفان حجر أساس أمام استخدام التكنولوجيا فى التعلم وهذا يجعلنا نهتم بالجانبين

معا : الذاتي والموضوعي لنجاح محو الأمية باستخدام تكنولوجيا ( (ICT.

بعض نتائج المقارنة البعدية بين المناطق الثلاث بالنسبة للمحاور الستة السابقة:

- وجود ارتباطات موجبة دالة إحصائيا (عند مستوى5.,)بين المحور التعليمى وكل من المحورين الإقتصادى والاجتماعي ودلالة ذلك هو الأهمية القصوى للاستثمار فى رأس المال

المعرفي لفتيات الريف .

- وجود ارتباطات موجبه ودالة إحصائيا (عند مستوى5.,) بين المحور البيئي وكل من المحور التعليمى والمحور الاقتصادي ودلالة ذلك أن الوعي بالاحتياجات البيئية وزيادة هذه

الاحتياجات انعكاس مباشر لمدى الوعي بالاحتياجات الاقتصادية والتعليمية.

- الارتباطات بين المحور الصحي وبقية المحاور غير دال إحصائيا ودلالة ذلك أن رؤية الفتيات بأن الجانب الصحي ليس له علاقة بما لدى المتعلمين من معرفه أو بين الأغنياء والفقراء من

رأس مال .....الخ. ويعتبر ذلك منطقيا من وجهة نظر عينات الدراسة وما تتسم به من سمات المناطق العشوائية والريفية باعتباره العنصر الحاكم لثقافتها فى هذا الجانب والمتمثل

فى القدرية.

- الارتباط بين المحور الإجتماعى وكل من المحور الإقتصادى والمحور البيئي غير دال إحصائيا: وهذا منطقي فى الثقافة الريفية حيث أن الثقافة التقليدية وما تتسم به من عادات

وتقاليد له تأثيره الواضح على عقلية النساء والفتيات.

- الارتباط بين المحور التكنولوجي مع بقية محاور الاستبانة عند حساب معاملات الارتباط أظهر ما يلي:

- ارتباط موجب بين المحور التكنولوجي والمحور التعليمى .

- الارتباط بين المحور التكنولوجي والمحاور الأخرى غير داله إحصائيا وهذا قد يرجع إلى عدم استخدام التكنولوجيا فى المجالات المختلفة أو البيئة الريفية بتقاليدها أو الواقع

التكنولوجي فى الريف بمستواه الضعيف فى توظيف التكنولوجيا.

نتائج الدراسة وتوصياتها:

1- إن تعلم القراءة والكتابة  ومهارات التواصل  من أهم الحاجات التعليمية.

2- إن من الحاجات التعليمية الأساسية التعلم الوظيفي الذي يساعد المتعلمات فى الحصول على عمل  أو إتقان حرفة أو زيادة الدخل.

3- من الحاجات الأساسية : حاجة المتعلمات لمهارات رعاية الأبناء أثناء تعلمهم  وكفاءات  رعاية الطفولة والأمومة .

4- كانت الحاجة للتعلم حول مفهوم المواطنة ومعرفة الحقوق والواجبات من أهم الحاجات التعليمية التي توافقت عليها  كافة الفتيات وبنسبة 100% .

5- كان من أهم الحاجات التعليمية ما يتعلق منها بالجوانب الصحية  خاصة أثناء الحمل.

6- من الحاجات الأساسية والتي يمكن أن تضطلع بها تكنولوجيا  الإعلام والاتصال : التوعية بخطورة الأمثلة الشعبية  والذهاب إلى المشايخ  واللجوء إلى الوصفات البلدية.

7- من الحاجات التعليمية الأساسية تلك الخاصة بالتوعية باستخدام مياه شرب نقية  ومواجهة استخدام مياه الصرف الصحي  فى الري وذلك باستخدام تكنولوجيا (ICT) .

8- من الحاجات التعليمية الأساسية ما يتصل ببناء قدرات المفحوصات  العقلية والوجدانية باستخدام تكنولوجيا الإعلام والاتصال  .

9- من الحاجات التعليمية الأساسية  تلك التي تتعلق بالجانب الاقتصادي الخاص بكيفية عمل ميزانية  مصروفات شهرية  تراعى مستوى الدخل  وحاجات الأسرة.

10- من الحاجات التعليمية الأساسية  تلك التي تتعلق  باستخدام تكنولوجيا (ICT) فى التوعية بأهمية الادخار، وكيفية استثمار المدخرات فى أوعية مدخرية سليمة (البنك/البريد/عمل مشروع) .

11- من الحاجات التعليمية الأساسية الارتقاء بمستوى استخدامهن لتكنولوجيا (ICT) للاستفادة منها فى معرفة الكفاءات الصحية اللازمة للمحافظة على الصحة العامة ومقاومة الأمراض.

12- من الحاجات التعليمية الأساسية في الجانب الاقتصادي : تعزيز قدرة المفحوصات في استخدام تكنولوجيا (ICT) في الوعي بكيفية عمل مشروع صغير من دراسة جدوى ، وبناء

بنية تحتية ومصادر بيئية ......الخ.

13- من الحاجات التعليمية الأساسية الارتقاء بمستوى المفحوصات في كيفية استثمار وقت الفراغ بطريقة مثمرة.

14- من الحاجات التعليمية الضرورية للدارسات في الجانب البيئي كيفية التعامل مع القمامة بصورة صحيحة وكيفية استخدام تكنولوجيا الإعلام والاتصال في هذا الأمر.

15- من الحاجات التعليمية المرتبطة بالتوظيف الايجابي لتكنولوجيا (ICT) ما يتعلق بالمحافظة على البيئة من التلوث وأهمية ذلك بالنسبة للتنمية المستدامة.

16- من الحاجات التعليمية المرتبطة بالجانب البيئي ، كيفية توظيف تكنولوجيا الإعلام والاتصال في التعرف على الأساليب العلمية الصحيحة في مقاومة الحشرات.

17- من الحاجات التعليمية للفتيات القدرة على امتلاك الأجهزة التكنولوجية واكتساب القدرة على توظيفها في تعليم أنفسهن.

18- من الحاجات التعليمية الأساسية للفتيات أن تتوافر لهن الظروف الأسرية التي تساعدهن على الانخراط في التعليم / التعلم ، وإثارة دافعيتهن نحو الاستمرارية في التعليم .

19- من الحاجات التعليمية الأساسية للفتيات توافر الميسرين المساعدين لهن على استخدام تكنولوجيا (ICT) بصورة وظيفية في عملية التعلم .

20- من الحاجات التعليمية للمفحوصات توفير البنية التحتية الأساسية لتكنولوجيا (ICT) من : شبكات ، كهرباء ، صيانة ، إنترنت حتى يمكنهن الانخراط في التعليم دون عوائق.

21- من الحاجات التعليمية المرتبطة بالجانب الاجتماعي أن تقوم الوحدات الاجتماعية بدورها التنموي في:توفير للقروض ، والمشاغل ،والحضانات، والمعاشات للمحتاجين، والعمل على توفير الأجهزة التعليمية اللازمة لتشجيع الفتيات للالتحاق بالتعليم.

الخـاتمـة :

وفي نهاية الدراسة نرى أن تكنولوجيا الإعلام والاتصال (ICT) يمكن أن يكون لها دور فاعل في توفير الاحتياجات التعليمية اللازمة للارتقاء بالكفاءات الثقافية والاقتصادية والاجتماعية

والصحية لشرائح متنوعة من الأميين عامةً والفتيات الأميات الريفيات بصفه خاصة لما تتميز به هذه التكنولوجيا من سهولة في الاستعمال،  وكفاءة في الأداء ، وقدرة علي نقل الخبرة

، وتوفير المعلومة كل ذلك من جانب ، وبما تقدمه من فرص تعليمية / تعلمية قائمة على عمليات التعلم الذاتي والتي قوامها القدرة على تحديد الهدف من التعلم ، وإستراتيجية

التعلم ، وضبط الذات ، وتوجيهها ، والقدرة على إدارة الذات ثم تقويم الذات من جانب آخر والذي يؤدي في النهاية إلى الثقة في النفس وزيادة الكفاءة الذاتية وكذلك الارتقاء بالسمات

النفسية والوجدانية والفكرية والمهارية للمتعلمين مما يؤدي إلى استمرارية التعلم والارتقاء بمستويات النضج الوجداني وبالتالي رقي المجتمع وتطوره.

 

البرنامج التدريبي حول " تقويم أداء المتابعين والمشرفين " للسادة العاملين في مجال محو الأمية وتعليم الكبار

 

      

 

تقرير

 البرنامج التدريبي حول " تقويم أداء المتابعين والمشرفين "

للسادة العاملين في مجال محو الأمية وتعليم الكبار

في الفترة من 16– 18/ 1 / 2018

 

 

 

 

 

 

سرس الليان

2018

المقدمة :

فى إطار حرص المركز الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك) على تزويد القيادات العاملة فى ميادين محو الأمية وتعليم الكبار بالجديد من مهارات العمل وتقنياته ، واطلاع هذه القيادات

على الخبرات المتجددة فى ميادين العمل ، من أجل التنمية المهنية المستدامة.

واهتماما من المركز بتوفير هذه القيادات التي سوف توكل إليها مسئوليات الإشراف والتوجيه والمتابعة على تنفيذ الخطط والبرامج الموضوعة لمحو الأمية وتعليم الكبار، وبحث

صعوبات تنفيذ الخطط والبرامج، وإعداد تقارير بنتائج المتابعة والتوجيه وتحديد النقاط الإيجابية والسلبية وتحليل الفجوة بين التخطيط والتنفيذ ،عقد المركز البرنامج التدريبي حول "

تقويم أداء المتابعين والمشرفين" للسادة العاملين فى مجال محو الأمية وتعليم لتعليم الكبار ،  في الفترة من 16/ 1 حتي 18/1/2018 بمقر المركز ، حتى يسهم فى توفير القوى

البشرية اللازمة للعمل فى هذا المجال الأساسي .

الهدف العام :

تزويد المشاركين بالمعلومات والمهارات والاتجاهات العالمية الحديثة اللازمة لتقويم وتطوير أداء المتابعين والمشرفين العاملين في مجال محو الأمية وتعليم الكبار .

الأهداف الإجرائية  :

  1. التعرف علي المعلومات والمهارات الخاصة بالمفاهيم والمستجدات والمتغيرات في مجال المتابعة والإشراف والتوجيه والتقييم والتقويم في برامج ومشروعات محو الأمية وتعليم الكبار .
  2. تنمية معارف ومهارات المشاركين  في أسس التقويم ومفاهيمه وأنواعه ومجالاته في منظومة محو الأمية وتعليم الكبار .
  3. تنمية مهارات المشاركين في تحديد إشكاليات ومعوقات العمل والمتابعة الميدانية في برامج ومشروعات  محو الأمية وتعليم الكبار.
  4. تنمية معلومات ومهارات المشاركين في تصميم أدوات التقويم .
  5. اكتساب المشاركين المهارات والخبرات في تحليل وتفسير نتائج التقويم .

المشاركون :

شارك في البرنامج التدريبي ثلاثون مشاركا من:

  • أعضاء الإدارات المركزية للمتابعة والتوجيه بالهيئة العامة لتعليم الكبار .
  • المتابعين والمشرفين على فصول محو الأمية بفروع الهيئة على مستوى الجمهورية
  • العاملين فى مجال محو الأمية وتعليم لتعليم الكبار ، فى منظمات المجتمع المدني ، ومركز سرس الليان                           انظر الملحق رقم (1)

المؤطرون :

  1. الأستاذ الدكتور/ أبو المجد إبراهيم الشوربجي أستاذ التقويم والقياس لقسم علم النفس التربوي – جامعة الزقازيق.
  2. الأستاذ الدكتور/ سلامة صابر العطار أستاذ أصول التربية والتخطيط التربوي ووكيل كلية التربية جامعة عين شمس الأسبق .
  3. الأستاذ الدكتور / احمد عبد الرحمن عثمان أستاذ التقويم والقياس بقسم علم النفس التربوي ومدير وحدة الجودة بكلية التربية جامعة الزقازيق .

مكان الدورة ومدتها :

أقيمت الدورة بمقر المركز الإقليمي لتعليم الكبار بسرس الليان  واستغرقت ثلاثة أيام إقامية بواقع ست ساعات تدريبية يوميا                          (انظر الملحق رقم 2)

الأساليب التدريبية :

المحاضرات – العصف الذهني – حلقات النقاش – تبادل الخبرات

الوسائط التدريبية :

جهاز فيديو وبروجوكتور – مواد موضوعة خصيصا لهذا البرنامج – داتا شو

فعاليات الدورة:

اليوم الأول : الثلاثاء الموافق 16/1/2018 :

أولاً : الجلسة الافتتاحية:

 برئاسة الأستاذ الدكتور / سعيد مرسي مدير المركز الإقليمي لتعليم الكبار – والأستاذ الدكتور المؤطر لليوم التدريبي الأستاذ الدكتور/ أبو المجد إبراهيم الشوربجي

أستاذ التقويم والقياس بقسم علم النفس التربوي بكلية التربية جامعة الزقازيق والأستاذة الدكتورة / إقبال السمالوطي أمين عام الشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار

ورئيس جمعية حواء المستقبل .

 
   


وقد بدأ الأستاذ الدكتور/ مدير المركز بالترحيب بالسادة الحاضرين وكذا السادة المدربين وقد أكد سيادته علي الدور الرائد للمركز في بناء القدرات العاملة في مجال محو الأمية

لتحقيق أهداف التنمية المستدامة كما أكد أن للمركز رؤية ورسالة يسعي لتحقيقها لتتمشي مع أهداف اليونسكو  .

وقد ألقت الأستاذة الدكتورة / إقبال السمالوطي كلمة أشارت فيها إلي الدور الرائد للمركز في مصر والعالم العربي كبؤرة تنوير للفكر في التدريب للقيادات العاملة في مجال

محو الأمية وتعليم الكبار وقد أشارت سيادتها إلي وجود شراكة حقيقية بين المركز والشبكة العربية موضحة أهمية التدعيم المستمر لهذه الشراكة كما أكدت سيادتها علي أهمية

تحقيق الهدف الرابع للتنمية المستدامة وهو تحقيق التعليم الجيد والفعال للجميع دون تمييز وقد أشار الدكتور أبو المجد الشوربجي إلي أهمية تبادل الخبرات بين الجامعات

والشبكة العربية والمركز الإقليمي ومنظمات المجتمع المدني لتحقيق أهداف التنمية المستدامة  .

ثانياً : الجلسة الأولي :

ترأس الجلسة الأستاذ الدكتور/ أبو المجد إبراهيم الشوربجي وقد أشار سيادته إلي أن نجاح أي مؤسسة مرهون بنظام التقويم المتبع فيها وللتقويم أخلاقيات لابد أن تراعي

منها : تحيد الهدف العام - الصدق في أن الدرجة السرية أو العلنية للمتعلم في مجال تعليم الكبار لابد وأن تكون حقيقية ومنصفة – قياس سلوكيات المتعلم وأدائه – أن يتم التقويم

من خلال جماعة ليكون موضوعيا .

كما أشار سيادته إلي مبادئ التقويم وتتمثل في:  الدافعية والرغبة في التعلم – التمييز والإدراك – تحديد الاحتياجات – تحديد نقاط القوة والضعف - ما يستطيع أن يكون عليه الفرد

مستقبلا – تحديد الأدوات المستخدمة ثم انتقل إلي بيان مراحل التقويم وهي :

  التقويم القبلي – التقويم التكويني – التقويم النهائي .

 

ثالثاً : الجلسة الثانية :

أشار فيها سيادته إلي منظومة التقويم وأنواعها وأدواتها وأساليبها وهي كالآتي :

تحديد الأهداف - تحديد المدخلات - عمليات التشغيل -المخرجات - التقويم النهائي.

 رابعاً : الجلسة الثالثة :

تم في هذه الجلسة تطبيق عملي لما تناوله في الجلستين الأولي والثانية من مفاهيم نظرية من خلال تقسيم المتدربين إلي ثلاث مجموعات وكلفت كل مجموعة  بأن تحدد

هدفًا لوضع خطة تقويم لها .

المجموعة الأولي : الهدف " أن يقرأ الدارس الكلمات : النظافة  - الإرهاب – التسامح ".

المجموعة الثانية : الهدف " أن يتعلم الدارس كيفية تشغيل المروحة الكهربائية ".

المجموعة الثالثة : الهدف " أن يتلو الدارس آية من القرآن الكريم تلاوة صحيحة ".

ثم قامت  كل مجموعة بعرض الهدف الذي حددته وأعقب ذلك مناقشات أسفرت عن الآتي :

1.أهمية تحديد الهدف حتى يمكن قياسه .

2.تحليل الهدف إلي مجموعة أهداف إجرائية يمكن تحقيقها .

3.تحديد الإمكانات المادية والبشرية.

4.تنفيذ العمليات والتقييم المستمر لها .

5.تحديد نواتج المخرجات .

6.التقويم النهائي .

فعاليات اليوم الثاني : الأربعاء 17/1/2018 :

ترأس اليوم الثاني الأستاذ الدكتور / سلامة العطار أستاذ أصول التربية والتخطيط التربوي ووكيل كلية التربية جامعة عين شمس الأسبق بدأ سيادته بتغذية راجعة لليوم السابق.

 

أعقب ذلك بيان المبادئ الأساسية للتخطيط وهي :

تحديد الهدف – الأهداف الإستراتيجية – الإمكانات البشرية والمادية – التقييم المستمر للأداء – التقويم النهائي .

ثم انتقل سيادته إلي تحديد أنماط التخطيط :

1 – التخطيط ألتشاركي  2 – التخطيط الديمقراطي  3 – التخطيط التسلطي

وقد أشار سيادته إلي أهمية استناد أسس تخطيط برامج التقويم للمتابعين والمشرفين علي مجموعة من المعايير لتحويل الأهداف إلي مجموعة من الآداءات الكمية والكيفية وأيضا

علي مجموعة الكفايات والمؤشرات.

وختم سيادته اللقاء بإعطاء  مفهوم للتخطيط التربوي وهو :

" تلك العملية الإنسانية العقلية العلمية المستقبلية التي يتم من خلالها تجميع وتعبئة وحشد كافة الإمكانات البشرية والمادية للمؤسسة من أجل تحقيق أهداف المؤسسة

بأعلى درجة من الإنتاجية بأقل كلفة وبأقل جهد وبأقل وقت ولأعلي درجة من الجودة".

كما أشار سيادته  إلى أن كل عمل مستقبلي ناجح يتطلب تربية وتنمية وتخطيط وعقب ذلك قام الأستاذ الدكتور بتقسيم المتدربين إلي ثلاث مجموعات كلف كل مجموعة بوضع

خطة إستراتيجية لأعمالهم .

وتمثل ذلك فيما يلي :

المجموعة الأولي: الخطة / تدريب القيادات العاملة في مجال محو الأمية والتعليم المستمر.

المجموعة الثانية : الخطة / إنشاء دار حضانة .

المجموعة الثالثة : الخطة / محو أمية قرية .                أنظر ملحق رقم (3)

فعاليات اليوم الثالث : الخميس 18/1/2018

ترأس الجلسة في فعاليات اليوم التدريبي الأستاذ الدكتور / احمد عبد الرحمن عثمان أستاذ التقويم والقياس بقسم علم النفس التربوي ومدير وحدة الجودة بكلية التربية

جامعة الزقازيق.

 

بدأت الجلسة بتغذية راجعة لليوم السابق .

ثم انتقل سيادته لبيان معني القياس والتقييم والتقويم وهي كما يلي :

  1. القياس : التقدير الرقمي أو الكمي للأشياء عن طريق وحدة معيارية متفق عليها
  2. التقييم : قيم الشئ قدره أي تقدير لفظي كيفي للأشياء وبيان نطاق القوة والضعف سواء سبقه القياس أو لم يسبقه .
  3. التقويم : إدخال جوانب الإصلاح بأن أحافظ علي جوانب القوة وأعالج نقاط الضعف محاولة للوصول إلي أوجه التحسين .

وبعدها وقف سيادته بالمتدربين علي خصائص التقويم الجيد أو شروط جودة التقويم والمتمثلة في : الموضوعية – الاستمرارية – الشمولية – العدالة – أدواته قابلة للتنفيذ – اتساق التقويم بالأهداف .

ثم انتقل الأستاذ الدكتور إلي بيان أدوات التقويم :

إذا كان مجال التقويم معرفيا فأداة التقويم المستخدمة هنا تسمي اختيارًا.

إذا كان مجال التقويم غير معرفي (وجداني – مهاري – أخلاقي) هناك أدوات متعددة منها : الاستبيان – قوائم الشطب – سلم التقدير – المقابلة – الملاحظة.

بعدها ركز سيادته علي الاستبيان موضحا ما يلي :

(1)      مفهوم الاستبيان :

هو أداه لجمع البيانات عن موضوع معين وهي مجموعة أسئلة يجاب عنها من قبل الشخص بكل حرية لقياس جانب أو جوانب : قيمية – أخلاقية – وجدانية – اجتماعية – أي أسئلة

غير معرفية لأنها تقيس سمات وليس قدرات

(2)      من شروط الاستبيان :

- أن تكون الطباع واضحة -  السؤال واضح لا غموض فيه ومختصر - أن تكون لغته في مستوي المستجيب - السؤال يتضمن نقطة واحدة فقط أي لا يكون مركبا  - أن يستدعي جوابا

يكون في خبرة المستجيب  - الأسئلة تتناسب مع الوسط العمري للمستجيبين  - أن يبتعد السؤال عن الجانب الخاص بالمستجيب.

(3)      خطوات إعداد الاستبيان:

-           تحديد الموضوع المراد تصميم الاستبانة من أجله.

-           تحديد جوانب المعلومات المراد تجميعها من الاستبيان.

-           تحديد العينة المستهدفة.

-           تحديد نوع الاستبانة مغلقة أم مفتوحة.

(4) يتميز الاستبيان كواحد من أدوات التقويم بأنه أكثر اقتصادا للوقت والجهد والتكلفة:

(5) عند التحكيم علي جودة الاستبيان تنظر اللجنة علي الجوانب الآتية :

-           انتماء العبارة لموضوع الاستبيان - وضوح عباراته.

-           لغة البحث مناسبة للعينة أم لا.

الجلسة الختامية :

برئاسة الأستاذ الدكتور سعيد مرسي  - مدير المركز والأستاذ الدكتور محاضر اليوم التدريبي الأستاذ الدكتور / أحمد عبد الرحمن عثمان وبحضور السيدة الأستاذة مدير

عام التدريب والسيد الأستاذ الأمين العام للمركز حيث قدم الأستاذ الدكتور مدير المركز الشكر والتحية للسادة الأساتذة المدربين في هذه الدورة متمنيا للسادة المتدربين أن يكونوا

قد حققوا أعلي درجة من الاستجابة في هذه الدورة وقد توجه المتدربون بالشكر والتقدير للأستاذ الدكتور مدير المركز علي حسن تنظيم الدورة وسبل الإعاشة في المقر متمنين

للسادة وجميع العاملين بالمركز دوام التقدم والاستمرارية لتحقيق أهدافه.

وقد قام الأستاذ الدكتور مدير المركز بتوزيع شهادات اجتياز الدورة علي السادة المتدربين.

 
   

"منهجية محو الأمية والتعلم مدي الحياة مدخل لتمكين المرأة والفتاة المصرية" للسادة العاملين بالهيئة العامة لتعليم الكبار والمركز الإقليمي لتعليم الكبار

                

تقرير

 البرنامج التدريبي حول 

"منهجية محو الأمية والتعلم مدي الحياة مدخل لتمكين المرأة والفتاة المصرية" للسادة العاملين بالهيئة العامة لتعليم الكبار

والمركز الإقليمي لتعليم الكبار

فى الفترة من 6-9 نوفمبر 2016

 

سرس الليان

2016

مقدمة:

 

يعتبر التمكين أكثر المفاهيم اعترافاً بالمرأة كعنصر فعال في تنمية وتطور المجتمع. ويهدف إلى إيجاد سياق تنموي ملائم لمشاركة المرأة في البرامج والمشاريع التنموية. ويعتمد هذا

المبدأ على تطوير مهارات وقدرات المرأة، وأنه آلية هامة لتحقيق تنمية المجتمع مما يتطلب ضرورة توفر الآليات والأساليب الجديدة لتحقيق هذا التمكين للجميع وخاصة المرأة التي

تعاني العديد من المشكلات التي تعوق مشاركتها الحقيقية في تنمية المجتمع ، ومن ثم التعرف على الاتجاهات الحديثة التي سعت إلى تمكين المرأة في كافة المجالات اقتصاديا

واجتماعيا وسياسيا، ومحاولة الإفادة منها في وضع تصور مقترح لتمكين المرأة لتنمية مجتمعها وتطوير أوضاعها .

وإيمانا من المركز بأهمية تمكين المرأة لتفعيل مشاركتها في تنمية المجتمع عقد هذا البرنامج التدريبي حول   "منهجية محو الأمية والتعلم مدي الحياة كمدخل لتمكين المرأة والفتاة

المصرية" للسادة العاملين بالهيئة العامة لتعليم الكبار والمركز الإقليمي لتعليم الكبار، فى الفترة من 6-9 نوفمبر 2016،وذلك بالتعاون مع مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة وجمعية

حواء المستقبل والهيئة العامة لتعليم الكبار .

الهدف العام :

تنمية مهارات المتدربين  في تمكين الفتيات / النساء ببناء اتجاهات حياتية إيجابية تتضمن سد منابع الأمية ومحو أميتهن وضمان عدم ارتدادهن للأمية مرة أخري ، ومواصلاتهن التعلم

وإعدادهن لجودة الحياة .

الأهداف الإجرائية :

  1. يقارن بين تعليم الكبار وتعليم الصغار.
  2. يستثمر وينمي دوافع التعلم لدي الدارسات  .
  3. يحدد أدوار ومهارات ميسر محو الأمية وتعليم الكبار وفق فلسفة تمكين المرأة .
  4. يضع خريطة لتدفق مهارات ( اللغة العربية – الحساب – المهارات الحياتية والنواحي الثقافية )  .
  5. يتعرف طرق تعليم الكبار واستراتيجيات التدريس .
  6. يتعرف تمكين المرأة ( مفهومه – أهدافه أنواعه – العائد علي الفرد والمجتمع ) .
  7. يكتسب المهارات الخاصة بالتعامل من خلال جماعات وفرق عمل لتصبح حلقة فصل محو الأمية جماعة اجتماعية متكاملة
  8. يتعرف قضايا المرأة والإيمان بحقوقها المشروعة .
  9. يتعرف مهارات إنتاج الوسائل من البيئة واستخدام عينات تكنولوجية ويكتسب مهارات خاصة بالتسامح وقبول الآخر
  10. يتعرف التقويم وبخاصة التشاركي

المشاركون :

شارك فى البرنامج عدد 28 مشاركا من العاملين فى مجال محو الأمية وتعليم الكبار وهم :

-         ميسرو فصول محو الأمية .

-         مدربو الهيئة العامة لتعليم الكبار.

-         مدربو مركز سرس الليان.

-         المشرفون والمتابعون .

        المدربون :

أ. د/ عائشة الدجدج  -  أ.د/إقبال السمالوطي -  أ. د/سمير جرار - أ / السيد مسعد عبد الجواد ، أ / هاني شوقي إسحاق - أ / سنية بدوي سليمان 

        مكان التدريب :

المركز الإقليمي لتعليم الكبار  بسرس الليان (أسفك).

        مدة تنفيذ البرنامج :

استغرق تنفيذ خمسة  أيام بواقع (6) ست ساعات تدريبيه كل يوم تدريبي.

أساليب التدريب:

لتحقيق أهداف البرنامج تم استخدام حزم متنوعة من أساليب التدريب بما يسمح للمتدربين إطلاق قدراتهم الإبداعية والتي تتمثل فى :

المحاضرات – الحوارات والمناقشات – العصف الذهني – التعليم الذاتي – التعليم التعاوني – ورش العمل- العروض العلمية – وتمثيل الأدوار

فعاليات البرنامج التدريبي

اليوم الأول -  6 /11/ 2016

الجلسة الافتتاحية :

استهل الجلسة الافتتاحية الأستاذ / عبد العزيز الضرغامى مدير المركز حيث رحب بالمشاركين وأشار إلى أن التنمية البشرية المستدامة  تعتبر مسألة تمكين المرأة ضرورة لا تقبل

التأجيل ،  فبرغم من تنامي دور المرأة  في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية، إلا أنه ما زال دون الطموح، فهناك الكثير من أشكال التمييز بين الرجل والمرأة تعيق

انخراط المرأة في ميادين التنمية الشاملة، وأشكال هذا التمييز متعددة، فمنها ما يعود إلى عوامل ثقافية واجتماعية موروثة ، ومنها ما يعود إلى المرأة ذاتها،  وكل هذا دعا إلى

ضرورة  تعديل النظرة التقليدية للمرأة ،وأنها قادرة على تولى أدوار اجتماعية مهمة في المجتمع.

ثم تحدثت في هذه الجلسة أ.د / إقبال السمالوطى أو ضحت فيها أن عدم تمكين المرأة مشكلة تواجه الكثير من المجتمعات النامية، بل وأحيانا المتقدمة، وعدم التمكين هذا يظهر

في صور متعددة لعل أهمها هو عدم المساواة بين الرجل والمرأة الأمر الذي يؤدي إلى وجود تمييز في المجتمع مما يولد الكثير من المشكلات الاجتماعية والاقتصادية وقد تزايد

الاهتمام العالمي بشكل ملحوظ بقضية المرأة وضرورة مشاركتها وإدماجها في عمليات المساواة، والتنمية، والسلام، وبدا ذلك واضحا فى إنتاح مناهج تحمل مفاهيم تنموية هامة

مثل منهج التمكين للمرأة والذي يهدف إلى تعزيز صورة المرأة عن نفسها، وثقتها بقدراتها الذاتية، وقيمتها في المنزل والمجتمع .

وفي ختام الجلسة ألقي كلمة اليونسكو بالقاهرة السيد الأستاذ الدكتور / سمير جرار مدير التربية بمكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة ، رحب سيادته بالسادة الحضور ،وأكد على

حق المرأة في المشاركة الفعالة في الحوار والمناقشة، والتحليل للظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية المؤثرة في قدراتها ومكانتها إضافة إلى حقها في المشاركة

في صنع القرارات الخاصة بها وبأسرتها، وحقها في التوعية والتدريب، لتصبح عاملاً فاعلاً في المجتمع بهدف تحقيق العدل والمساواة بمفهومها الشامل وعلى المستويات كافة. وفى

نهاية كلمته ستعرض البرامج والأنشطة التي يقدمها مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة في مجال محو الأمية و تعليم الكبار بصفة عامة، وفى مجال تنمية وتمكين المرأة بصفة خاصة .

الجلسة الأولي:

وتنوعت أنشطة الجلسة مابين مناقشات جماعية وعصف ذهنى بين مجموعات العمل وعرض من الميسر وكل ذلك دار حول :

  1. إرساء قواعد العمل بين المشاركين وتوزيع المسئوليات .
  2. التوقعات من البرنامج التدريبي.
  3. عرض أهداف البرنامج التدريبي .
  4. الخصائص النفسية للدارسات الكبيرات وتطبيقاتها التربوية .
  5. الاختلاف بين تعليم الكبيرات وتعليم الصغيرات
  6. الاستفادة من الخبرات الحياتية الخاصة بالدراسات لصالح عملية التعلم .

الجلسة الثانية:

تنوعت أنشطة الجلسة مابين مناقشات جماعية وعصف ذهنى من خلال فرق العمل ودارت حول :

  1. التعرف علي مشكلات الدارسات بفصول محو الأمية ( الإحجام – التسرب )
  2. التعرف علي مفهوم الدافعية وتعزيز وتنمية الاستعداد للدارسات .
  3. أسس تعليم الكبيرات وإدارة الفصل .
  4. التعرف على أهمية تمكين المرأة.
  5. التعرف علي مرتكزات منهجية تمكين المرأة في مجال تعليم الكبار .

 

 

 

 

 

 

الجلسة الثالثة:

تنوعت أنشطة الجلسة مابين مناقشات جماعية وعصف ذهنى وعرض تقديمى ودارت حول :

1-     مثيرات الحوار و الشروط الواجب توافرها فى الوسائل المستخدمة لفتح الحوار

2-     اللغة الشفهية للدارسات ودورها فى إثراء وإحداث التعلم .

3-     الموروث الشعبي ودورة حياه الدراسات .

4-     كيفية استخدام الأمثال الشعبية فى فصول محو الأمية .

5-     تقويم اليوم التدريبي والتغذية المرتدة  .

        اليوم الثاني : 7/11/2016

الجلسة الأولي :

 عرض ملخص اليوم الأول وعرض أهداف اليوم التدريبى الثانى.

تنوعت أنشطة الجلسة مابين عصف ذهنى ومناقشة وحوار من خلال مجموعات العمل  وعرض تقديمى ودارت حول :

1-     التعرف علي مهارات ومعايير ومؤشرات نواتج التعليم للقراءة والكتابة  .

2-     التعرف علي طرق تعليم القراءة والكتابة للمبتدئات الكبيرات  .

3-     التعرف علي صعوبات تعلم اللغة العربية للمبتدئات الكبيرات  .

4-     طرائق علاج صعوبات تعلم اللغة العربية للمبتدئات الكبيرات   

 

 

الجلسة الثانية

 تنوعت أنشطة الجلسة مابين عصف ذهنى ومناقشة وحوار ، وعرض تقديمى ودارت حول :

  1. التعرف علي مهارات ومعايير ومؤشرات الحساب  للمبتدئين الكبار  .
  2. التعرف علي طرق تعليم الحساب للمبتدئين الكبار ومميزاتها.
  3. التعرف علي صعوبات التعلم للحساب للمبتدئين الكبار  .
  4. طرائق علاج صعوبات التعلم للحساب للمبتدئين الكبار.            

الجلسة الثالثة

تنوعت أنشطة الجلسة مابين عصف ذهنى ومناقشة وحوار ، وعرض تقديمى ودارت حول :

  1. مفهوم  ومجالات المهارات الحياتية وارتباطها بالتنمية المستدامة .
  2. التعرف على مفهوم التنمية المستدامة – أهدافها – مجالاتها .
  3. وضع قائمة بالمهارات الحياتية للدارسات الكبار.
  4. تقويم اليوم التدريبي والتغذية المرتدة .

                اليوم الثالث : 8/11/2016

عرض ملخص اليوم الثاني وعرض أهداف اليوم التدريبي الثالث.

الجلسة الأولى:

تنوعت أنشطة الجلسة مابين عصف ذهنى ومناقشة وحوار من خلال مجموعات العمل  وعرض تقديمى ودارت حول :

  1. التعرف علي مفهوم المواطنة والتمكين الاجتماعي للمرأة .
  2. التعرف على مفهوم التمكين ومجالاته خاصة التمكين الاجتماعي .
  3. التسامح وقبول الآخر ( نماذج حياتيه ) .
  4. التعرف علي حقوق والإنسان والمواطنة العالمية مفهومًا وعلاقة.
  5. التعرف على مفهوم المواطنة والمواطنة العالمية .

 

 

الجلسة الثانية:

تنوعت أنشطة الجلسة مابين عصف ذهنى ومناقشة وحوار من خلال مجموعات العمل ، وعرض تقديمى ودارت حول :

  1. عرض نماذج مضيئة لكفاح المرأة( المصرية – العربية ) .
  2. التعرف على أهمية مشاركة المرأة .
  3. التعرف على جهود المنظمات الدولية والمجتمع المدني ( الجمعيات الأهلية في تنمية المجتمع المحلي ) لتمكين المرأة وتنمية ثقافة التطوع .
  4. تعدد المشروعات التطوعية وأهمية المشاركة في تمكين المرأة .
  5. التعرف علي المستجدات التكنولوجية وأثرها في تمكين المرأة.

الجلسة الثالثة:

تنوعت أنشطة الجلسة مابين مناقشة وحوار من خلال مجموعات العمل ، لعب أدوار وعرض تقديمى ودارت حول :

1-      التعرف مفهوم العنف ضد المرأة (أشكاله ) التي تمارس ضد المرأة.

2-     التعرف على الآثار الناجمة على المرأة نتيجة ممارسة العنف .

3-     التعرف على الحلول المقدمة لمواجهه العنف والحد منه.

4-     التعرف علي مفهوم الصحة الإنجابية ومجالاتها المختلفة

5-     التعرف على خطورة الزواج المبكر.

6-     التعرف على أهمية الأمومة والطفولة الآمنة .

7-     التعرف علي أهمية العناية بالصحة الإنجابية .

8-     التعرف على كيفية الاكتشاف المبكر والعلاج لأورام الثدي والجهاز التناسلي .

9-     وضع قائمة أماكن تلقي الخدمة في محيطه ( قرية – مركز – محافظة ).

10-                                                 تقويم اليوم التدريبي والتغذية المرتدة.

        اليوم الرابع : 9/ 11/2016

عرض ملخص اليوم الثالث وعرض أهداف اليوم التدريبى الرابع.

                الجلسة الأولي:

تنوعت أنشطة الجلسة مابين مناقشة وحوار من خلال مجموعات العمل ، وعروض تقديمية ودارت حول :

1-     التعرف علي مفهوم التمكين الاقتصادي للمرأة.

2-     التعرف على أهميه التمكين الاقتصادي للمرأة والأسرة والمجتمع .

3-     التعرف على معوقات التمكين الاقتصادي للمرأة  .

4-     التعرف علي التمكين الاقتصادي والمرأة العاملة دورها في الحد من الفقر.

5-     التعرف علي كيفية ترشيد الاستهلاك وكيفية إعداد ميزانية 0

               

 

الجلسة الثانية :

تنوعت أنشطة الجلسة مابين عصف ذهنى ومناقشة وحوار من خلال مجموعات العمل ، وعرض تقديمي ودارت حول :

  1. التعرف علي الهدف من المشروعات الصغيرة.
  2. التعرف علي خصائص المشروعات الصغيرة.
  3. التعرف على المهارات الأساسية التي يجب توافرها فى صاحبة المشروع .
  4. عرض نماذج تطبيقية لمشروعات صغيرة ( تديرها سيدات ) .
  5. التعرف على طرق تمويل وتسويق منتجات هذه المشروعات.

الجلسة الثالثة:

  1. تنوعت أنشطة الجلسة مابين عصف ذهني ومناقشة وحوار من خلال مجموعات العمل ، وعرض تقديمي ودارت حول :
  2. التعرف علي مفهوم البيئة وأهمية المحافظة عليها .
  3. تحديد مصادر  التلوث البيئي المحيط بنا .
  4. التعرف علي مخاطر التلوث البيئي وطرق مواجهته .
  5. التعرف على أنواع التلوث البيئي وطرق التعامل معه .
  6. تقويم اليوم التدريبي والتغذية المرتدة. 

  

اليوم الخامس: 10/11/2016

عرض ملخص اليوم الثالث وعرض أهداف اليوم التدريبى الرابع.

الجلسة الأولي:

تنوعت أنشطة الجلسة مابين عصف ذهنى ، مناقشة وحوار من خلال مجموعات العمل ، وعروض تقديمية ودارت حول :

  1. التعرف علي مفهوم الأمن المائي ومضاره .
  2. التعرف على أنواع التلوث المائي ومسبباته .
  3. التعرف على طرق ترشيد استخدام المياه.
  4. التعرف على علاقة المياه بالتنمية المستدامة .
  5. إعداد درس نموذجي لدارسات محو الأمية.
  6. عرض عمل المجموعات .  

الجلسة الثانية:

تنوعت أنشطة الجلسة مابين عصف ذهنى ، مناقشة وحوار من خلال مجموعات العمل ، وعروض تقديمية ودارت حول :

  1. التقويم ( مفهومه – أنواعه - مجالاته) .
  2. تحديد المهارات المختلفة التي يجب تقويمها فى الدروس .
  3. تصميم أدوات التقويم المختلفة .
  4. إعداد قوائم مراجعة لتقويم مهارات القراءة والكتابة والحساب ، والمهارات الحياتية (التمكين ) لدى الدارسات .
  5. التقويم التشاركي ( مفهومه الهدف منه ، أساليبه ).

الجلسة الثالثة:

تنوعت أنشطة الجلسة مابين عصف ذهنى ، مناقشة وحوار من خلال مجموعات العمل ، وعروض تقديمية ودارت حول :

  1. عروض عمل  المجموعات .
  2. الاختبار البعدي .
  3. تقييم البرنامج التدريبي.
  4. تقويم اليوم التدريبي والتغذية المرتدة.  

مخرجات البرنامج التدريبي :

  1. قائمة تقويم لمسير محو الأمية وتعليم الكبار .
  2. أساليب استثاره واقعية الدارسات والاستمرار في مواصلة التعليم والتعلم.
  3. أنشطة قراءة وكتابة وحساب  (معيار واحد بمؤشراته كنموذج).
  4. أنشطة خاصة بتمكين المرأة ( صحيا وثقافيا – اجتماعيا – اقتصاديا وسياسيا ).
  5. أنشطة خاصة بإدارة جلسة محو الأمية .
  6. قائمة بالأمثال الشعبية الإيجابية التي تدعم تمكين المرأة .
  7. أنشطة اثرائية بتنمية اللغة العربية والحساب والمهارات الحياتية لتمكين الدارسات.
  8. أدوات لتقويم الدارسات ( بطاقات ملاحظة – أداء الدارسات وإنتاجهم – اختبار تحريري – تقييم تشاركي ) .

     

حفل الختام وتسليم الشهادات:

 

تمت الجلسة الختامية للبرنامج التدريبي منهجية محو الأمية والتعلم مدي الحياة مدخل لتمكين المرأة والفتاة المصرية بحضور الأستاذ / عبد العزيز الضرغامى مدير المركز  ، أ.د

/ إقبال السمالوطى رئيس جمعية حواء المستقبل ،  د / سمير جرار مدير التربية بمكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة ،حيث قدموا جميعا جزيل الشكر لجميع المشاركين فى

البرنامج على ما بذلوه من جهد وتفاعل وتعاون فى ورش العمل وجميع أنشطة البرنامج مما أدى إلى تحقيق أهداف البرنامج بنجاح ، مع أمنياتهم للمشاركين بالنجاح والتوفيق فى

تطبيق ما قدم لهم فى البرنامج فى أماكن عملهم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التقرير النهائي لورشة تدريب المدربين المعتمدين في مجال تعليم الكبار (المستوي الثاني)

 

 

التقرير النهائي

لورشة تدريب المدربين المعتمدين في مجال تعليم الكبار

(المستوي الثاني)

القاهرة 29 - 31 تشرين الأول / أكتوبر 2015

 

 

 

القـــــاهرة

2015

المقدمة :

في إطار اهتمامات اليونسكو لتعزيز قدرات المدربين في مركز سرس الليان لقيام بمهام تدريبية إقليمية كونه مركزًا إقليميًا / لليونسكو من الفئة الثانية .

والتزاماً بما جاء في بنود الاتفاق بين الحكومة المصرية ومنظمة اليونسكو لاعتماد المركز الإقليمي لتعليم الكبار كمركز من الفئة الثانية من حيث أن يقوم اليونسكو (ممثلاً في مكتب

اليونسكو القاهرة ومكتب اليونسكو بيروت) بتقديم الدعم الفني وتنفيذ الأنشطة المختلفة التي تتضمنها خطة اليونسكو للمركز.

عقد مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة ومكتب اليونسكو الإقليمي ببيروت بالتعاون مع المركز الإقليمي لتعليم الكبار(اسفك) سرس الليان ورشة تدريب المدربين المعتمدين في

مجال تعليم الكبار (المستوى الثاني) القاهرة ، 29-31 تشرين الأول / أكتوبر 2015

أولاً : أهداف الورشة:

الهدف العام :

تنمية مهارات المتدربين في إعداد الحقائب التدريبية لمجال تعليم الكبار.

الأهداف الفرعية :

  • يتعرف مكونات الحقيبة التدريبية.
  • يحدد عناصر الإطار العام للحقيبة التدريبية.
  • يحدد موضوعات البرنامج التدريبي.
  • يحدد ملامح أجندة التدريب.
  • يحدد معايير تقويم التدريب.
  • يحدد اعتبارات تصميم الأنشطة التدريبية.
  • يصمم إطار عام لحقيبة تدريبية في مجال تعليم الكبار.
  • يصمم أنشطة تدريبية لحقيبة تدريبية في مجال تعليم الكبار.
  • يصمم جلسة تدريبية لحقيبة تدريبية في مجال تعليم الكبار.

 

  • الإطار العام للحقيبة التدريبية ومعايير تقويمها.
  • أهداف البرنامج التدريبي وموضوعاته.
  • يحدد معايير تقويم التدريب.
  • يصمم إطار عام لحقيبة تدريبية في مجال تعليم الكبار.
  • تصميم دليل المدرب.

ثالثاً : مدة ومكان الورشة :

ثلاثة أيام فى الفترة من 29ـ 31 أكتوبر 2015. وعقدت فى فندق هيلتون رمسيس بالقاهــرة.

رابعاً: المشاركون:

شارك فى الورشة ثمانية وعشرون مشاركًا من المتدربين المتميزين الذين حضروا الدورة الأولى التي عقدها مكتب اليونسكو ببيروت والقاهرة وسرس الليان في الفترة من 9 ـ 12

أغسطس 2015(ملحق رقم 1).

خامساً:  برنامج الورشة:

استغرق العمل بالدورة ثلاثة أيام تدريبية لعدد 18 ساعة تدريبية بواقع 6 ساعات يوميا. وقام بأعمال التدريب في هذه الورشة : أ. د/ أسامة فراج ،أ.د/ رضا السيد حجازي ، أ. د/

محمد رفعت حسنين ، وتميز برنامج الورشة بتدريبات عملية وأساليب التدريب المبنية على المدخل التشاركي والأنشطة الإثرائية وعروض مجموعات العمل (ملحق رقم 2).

سادساً : أعمال الورشة:

اليوم الأول 29/10/2015

الجلسة الافتتاحية:

بدأت الدورة بكلمة الافتتاح من السيد الأستاذ الدكتور/ محمد رفعت مدير المركز حيث رحب فيها بالحضور من الدول العربية ومصر وركز في كلمته على أهمية التدريب في التنمية

البشرية ، كما أشار إلى أن التدريب والتعليم وجهان لعملة واحدة ، فالتدريب قاصر ما لم يكن له أسس نظرية توجه احتياجاته في ضوء أهداف المجتمع ، وكذلك التعليم بدون تدريب

نظرية وفلسفية لا طائل منه وأشار أيضا إلى أنه لا بد من التركيز على خصائص وسيكولوجية الكبار والتعرف على المشكلات التي تعترض تعليم الكبار في البلاد العربية ووضع

الحلول لها وفي نهاية كلمته تمنى إقامة طيبه للمشاركين والتوفيق في الدورة التدريبية والخروج بإطار عمل لبرنامج تدريبي جيد في نهاية الدورة.

 

 الجلسة الأولى:

وتناول فيها السيد الأستاذ الدكتور/ أسامه فراج رؤية تربوية في تعليم القيادة لتعليم الكبار وأشار سعادته إلى أن هناك فجوة بين التنظير والتطبيق وأن المؤسسات دائما  تهتم

بالتدريب لأن المحك هو العنصر البشري في التنمية ألا وهو الإنسان ومن هنا نقول إن الثروة البشرية من أهم الاهتمامات فالتدريب أصبح ضرورة عصرية وفريضة مستقبلية مثل

التحدي التكنولوجي ، الثروة المعرفية والبطالة............الخ.

ثم طرح رؤية تطبيقية في تعليم الكبار.

كيف يتعلم الكبير وما هذه المسلمات؟

 في نهاية هذا اللقاء التدريبي يجب أن يدرك المتدرب مفهوم القيادة ـ الوعي بمفهوم الإدارة وأهمية دور القيادة في المؤسسات ثم نحيل ذلك إلى تعليم الكبار ففي مؤتمر

إسكندرية ناقشنا باهتمام الثروة البشرية وإذا طبق ذلك في تعليم الكبار فهناك عوائد مرئية وغير مرئية عن طريق الميسرات فلا بد من تحديد المصطلحات أولا مثل التدريب

والتأهيل فهناك خلط بأنهما مترادفان ولكن هناك فرق فالتدريب هو إعطاء معلومات في ذات التخصص واستكمال مهارات التدريب أما التأهيل فهو تغيير وجهة من يلتحق بمجال في

غير تخصصه فمجالات تعليم الكبار كثيرة منها  تنمية العشوائيات ( السرطان السكاني ).

  • فالعشوائيات فيها توتر أخلاقي وقيمي.
  • تمكين المرأة مجال من مجالات تعليم الكبار.
  • إعداد القادة مجال من مجالات تعليم الكبار.
  • تنسيق الزهور مجال من مجالات تعليم الكبار.

( والذي نفسه بغير جمال لا يري شيئا في الوجود جميلًا )

فتحقيق الإبداع في تعليم الكبار بالإرادة والإدارة والقيادة هي عملية تغيير سلوك الأفراد فالقائد يستطيع أن يجمع من حوله باحتوائه لهم بالكلمة الطيبة والتأثير في سلوكهم فليس

كل مدير قائدًا وإنما كل قائد مدير فالقائد في المؤسسات يبذل قصارى جهده ويبذل جهود تتعدى قيود الفرد الواحد فالقائد مناط له المؤسسة بأكملها وفروعها وهناك أيضا فرق بين

التعليم والتعلم فالتعليم يكون في منظومة ( بيئة تعليمية ) أما التعلم فهو الوصول بالمتعلم إلى مرحلة الفطام فينطلق من التعليم إلى التعلم فمصطلح تعليم الكبار يجب حذفه في

الوقت الراهن لأن الصغار يعلمون الكبار ففي مجال الحاسوب والتخصصات الالكترونية نجد ذلك فليس للعلم حد وليس له سن فهناك فرق بين المدير والقائد من حيث الخصائص

الآتية :

  • (الإبداع ـ الأساليب ـ الميل للاستقرارـ مصدر القوة ـ السيطرة ـ الرقابة ـ المدى الزمني)

وأشار سيادته إلى سمات القائد الفعال.

الجلسة الثانية : د/ محمد رفعت :

وتناول إعداد حقيبة تدريبية وعرض سيادته عناصر العملية التدريبية ثم أعقبه نشاط تدريبي فعال للعملية التدريبية ثم تتطرق إلى وسائل وأدوات جمع البيانات ومنها الاستبانة

وتحدث عن خطوات بناء الاستبانة وما عيوب الاستبانة ؟ وما مميزاتها ؟ وما أنواع الأسئلة المستخدمة في الاستبانة ؟ وما القواعد التي يجب مراعاتها في إعداد الاستبانة؟

  1. تحديد الفئة.
  2. تحديد الاحتياجات.
  3. تحديد الهدف.
  4. تحديد الأسئلة.
  5. مكان الاستبانة.

وتقسم الاستبانة إلى محاور ( مجال ـ مؤشر )

وبعد العرض قام المشاركون بإعداد إستبانة لاستخدامها في جمع البيانات لأغراض محددة كإعداد حقيبة تدريبية في مجال ما  

اليوم الثاني الموافق 30/10/2015

الجلسة الأولى :

بدأت الجلسة بعرض ملخص لما تم إنجازه في اليوم الأول وذلك من جانب المتدربين ثم بدأ السيد الأستاذ الدكتور/ رضا حجازي الحديث عن الدورة وموضوعها وطرح تساؤلًا على

المشاركين بعنوان:

ما مفهوم التدريب ؟ 

وفي النهاية تبلور مفهوم التدريب على أنه إعداد الفرد لأداء مهمة ويجب أن تكون طبيعية وأنشطة التدريب محاكاة لتلك المهمة حتى يكون الشخص قادرًا على تنفيذ تلك المهمة

ثم طرح تساؤلًا آخر على المشاركين:

كيف يمكن تحويل المادة العلمية إلى مادة تدريبية؟

 

 

 

وأشار المدرب إلى أن الهدف من هذه الدورة امتلاك المشاركين لمهارات تصميم المادة التدريبية ثم طرح تساؤلًا آخر على المشاركين:

ما توقعاتكم اليوم عن البرنامج التدريبي ؟

فجاءت التوقعات كالآتي :

  1. معرفة دورة حياة التدريب ( المراحل العامة لعملية التدريب ) .
  2. اختيار وتحديد موضوعات المحتوى التدريبي.
  3. اختيار وتصميم الأنشطة التدريبية.
  4. كيفية صياغة أهداف التدريب.
  5. معايير تقويم التدريب.
  6. الحقيبة التدريبية ( مفهومها ـ عناصرها ـ مكوناتها ـ تصميمها ).
  7. معايير اختيار مكان التدريب.
  8. التوزيع الزمني لأجندة التدريب.
  9. إعداد دليل المدرب والمتدرب.

10. تحديد الوسائل والأساليب والخامات اللازمة للنشاط التدريبي.

11. عناصر النشاط التدريبي.

12. تصميم إطار عام للبرنامج التدريبي.

 

ثم تطرق المدرب للحديث عن: دورة حياة التدريب ( المراحل العامة لعملية التدريب ) وتشمل:

  • تحديد الاحتياجات التدريبية.
  • تحديد الوسائل والأنشطة التي تستخدم في التدريب.
  • المحتوى التدريبي بكل تفاصيله.
  • تقويم التدريب.

وتناول عناصر البرنامج التدريبي كنظام وتشمل ( الأهداف التدريبية ـ الحاجات التدريبية ـ المحتوى التدريبي ـ المتطلبات القبلية والقدرات المدخلة ـ المواد التدريبية ـ استراتيجيات

التدريب ـ إجراءات التقويم ـ الوقت اللازم ـ الكلفة ـ التنفيذ ـ تقويم النتائج ـ التغذية الراجعة والتصحيح) وتم عرض رسم توضيحي يوضح ذلك .

الجلسة الثانية:

الإطار العام للتدريب ( إطار الحقيبة التدريبية ) ويتكون من العناصر التالية:

( العنوان ـ المقدمة ـ الهدف العام ـ الأهداف الفرعية ـ الموضوعات ـ الفئة المستهدفة ـ استراتيجيات التدريب المستخدمة ـ المدربون ـ مكان ومدة التدريب ـ إدارة التدريب ـ الأدوات

والخامات ـ تقويم التدريب ـ مخرجات التدريب ـ أجندة التدريب).

ثم تحدث المدرب مع المشاركين عن إجراءات النشاط التدريبي التي تشمل :

  • اسم النشاط
  • زمن النشاط: حوالي من ( 20 ـ 30 ) دقيقة.
  • هدف النشاط : وبكون الهدف إجرائي.
  • أدوات النشاط.
  • إجراءات تنفيذ النشاط ( سيناريو تنفيذ النشاط)

اليوم الثالث 31/10/2015

الجلسة الأولى:

        في بداية الجلسة التدريبية تم عرض ملخص لليوم الثاني من قبل أحد المشاركين وتفضل السيد الأستاذ الدكتور / رضا حجازي بالحديث عن: 

كيفية إعداد وتصميم جلسة تدريبية:

        بدأ المدرب بطرح تساؤل على المشاركين:

ما معايير النشاط التدريبي الجيد؟

ثم أوضح المدرب بعد أن استثار دافعية المشاركين أن يرتبط النشاط التدريبي بكل من: الهدف الإجرائي ـ زمن النشاط ـ توافر أدوات النشاط ـ تسلسل إجراءات النشاط ( تهيئة ـ

تنفيذ ـ تقويم )

معايير تقييم النشاط التدريبي الجيد:

  1. أن يرتبط النشاط بالهدف الفرعي.
  2. مناسبة الزمن المخصص للنشاط.
  3. تقويم النشاط مرتبط بهدف النشاط.
  4. مناسبة عنوان النشاط بحيث يعكس محتوى النشاط.
  5. اكتمال عناصر النشاط.
  6. إجراءات النشاط تشجع المشاركة من الجميع.
  7. التسلسل المنطقي لإجراءات النشاط.
  8. مدى مناسبة مكان النشاط لإجراءات هذا النشاط.
  9. توافر أدوات النشاط وكفايتها.
  10. أن يستخدم في النشاط استراتيجيات متعددة.
  11. يغلب على النشاط الجانب العملي.
  12. أن يكون هناك مخرجات للنشاط.
  13. أن يترك النشاط أثرا بحيث يكون محفزا لأنشطة أخرى.

 

الجلسة الثانية:

تم فيها تقسيم المشاركين إلى مجموعات عمل لتصميم بعض الأنشطة التدريبية منها : تصميم نشاط تدريبي بعنوان توظيف تكنولوجيا الوسائل التعليمية والتقنيات الحديثة في

مجال محو الأمية وتعليم الكبار.

  • النشاط: الحقيبة التعليمية.
  • زمن النشاط: (20ـ 30) دقيقة
  • هدف النشاط : المساعدة على تفريد التعليم وذلك باشتمالها على مجموعة من الأنشطة التعليمية والبدائل التعليمية استخدامها في تقديم لغة عربية وحساب.
  • أدوات النشاط : تحتوى الحقيبة على بدائل متنوعة من الوسائل التعليمية ( كتاب ـ شريط تسجيل صوتي ـ المكعبات ـ الرسومات ـ الصور ـ المجسمات المقلدة .........الخ)
  • إجراءات تنفيذ النشاط ( خطوات النشاط )

الحقيبة تعمل على تقديم أساليب متنوعة تتيح تفاعلًا لازمًا لنجاح التعلم ومنها التعامل مع الرسومات في تعلم الحساب

*               **                     ***            ****

1              2                      3               4

        ويمكن عمل مجموعات لتبادل الخبرات بين الدارسين ، نظرا لاختلاف الأنشطة بين الحقائب التعليمية .

مجالات استخدام الحقيبة: تستخدم في تعليم اللغة العربية ـ الحساب ـ القراءة العربية حيث يستطيع المعلم كتابة كل ما يريده من كلمات أو حروف أو أرقام وكل ما يريد من صور

بحيث تظهر المادة المكتوبة على البطاقة عند وضعها في الحقيبة.

وبعد عرض الأنشطة من جانب كل مجموعة تم التعليق على كل نشاط من جانب المشاركين وأيضا من جانب المدرب وتم الثناء من جانب المدرب على الإيجابيات وتعديل بعض

أوجه السلبيات والقصور الذي ظهر في بعض الأنشطة.

ثم تحدث المدرب عن معايير تقييم الدليل: ويجب مراعاة ما يلي :

-         يكون العنوان واضحًا على الغلاف.

-         المقدمة تعكس فلسفة الدليل ويجب أن تكون قصيرة واضحة ومحددة.

-         وجود هدف عام للدليل.

-         وجود أهداف فرعية بالدليل تخدم الهدف العام.

-         وجود أجندة الدليل.

-         توافر قائمة بالمراجع في الدليل وكذلك مصادرها.

-         يتضمن الدليل عددًا من الأنشطة.

-         تكون لغة الدليل واضحة.

-         يخلو الدليل من الأخطاء العلمية واللغوية.

-         يسير الدليل وفق السياسة العامة للدولة.

 

 

 

 

وفي نهاية الجلسة الثانية قام الأستاذ الدكتور / حجازي إدريس مدير البرامج بمكتب اليونسكو الإقليمي ببيروت والأستاذ الدكتور /رضا حجازي بعمل تغذية راجعة على البرنامج

التدريبي من بدايته حتى نهايته،  وتم التعقيب من جانب المشاركين بكلمات الشكر والثناء للسادة المدربين وجميع القائمين على البرنامج لما بذلوه من جهد وصبر مع المشاركين.

 

-         حفل الختام والتكريم وتوزيع شهادات الورشة التدريبية.