Previous Next
  • 1
  • 2
المطبخ   المطبخ: -يحتوى المطبخ على كافة المعدات والأجهزة اللازمة لتقديم وجبات لعدد 400فردا في الوجبة الواحدة  مطهية طازجة وذلك بواسطة عدد من الطباخين المهرة في عملهم لإعداد كافة أنواع الطعام المختلفة. 2- يقدم المطبخ 4 مستويات من الوجبات بأسعار مختلفة تقدم حسب طلب الجهة المسئولة عن البرنامج ( إقتصادى – عادى – محسنة – فاخرة  ) Read more
المغسل و المكوي   يوجد عدد 2 مغسل ومكوي  وجندرة كامل المعدات لخدمة السادة أعضاء الوفود ومما سبق يتضح أمامنا مدى الإمكانيات الهائلة المتوفرة 1-    عدد الأسرة الذي يصل إلى ما يقرب من 600 سرير 2-    المطبخ وصالتي الطعام الذي يوفر عدد 400 وجبة مرة واحدة بأحدث المعدات و الأجهزة 3-   وجود أماكن للترفية و التسلية وصالات التلفزيون  4- -  توفير مستويات مختلفة من السكن بأسعار مختلفة و كذلك الوجبات مما يلبى احتياج أكبر عدد من    الوفود . Read more
المؤتمر الخامس للجنة التنسيقية العليا للعقد العربى بمقر جامعة الدول العربية2019 (2)       بيان اعلامي26-27 فبراير 2019 تم عقد المؤتمر الخامس للجنة التنسيقية العليا للعقد العربى بمقر جامعة الدول العربية 26-27فبراير 2019 بحضور ومشاركة المركز الإقليمى لتعليم الكبار (أسفك ) والهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار ووفود الدول العربية من( المملكة العربية السعودية والبحرين والكويت والسودان والاردن ولبنان واليمن وعمان) ومؤسسات المجتمع المدنى مثل الشبكة العربية ومؤسسة طلال أبو غزالة وممثلى اتحاد طلاب مصر     وقد تضمنت جلسة العمل الأولى :   1-      متابعة ما تم تنفيذه بشأن توصيات الصادرة عن الإجتماع الرابع للجنة التنسيق العليا للعقد العربى وإقرار المذكرة المفاهيمية للإجتماع الرابع 2-       عرض مصفوفة أنشطة العقد العربى (قراءة ناقدة) 3-      عرض وإطلاق الخطة الإعلامية والخطة التنفيذية للعقد العربى والتى تم إقرارها من مجلس وزراء إعلام العرب 4-      إطلاق صفحة العقد العربى لمحو الأمية مؤسسة طلال أبو غزالة   وتضمنت الجلسة الثانية ما يلى :   1-      عرض حول تعليم وتعلم ذوى الإعاقة  جمهورية مصر العربية 2-      العقد العربى والهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة (قراءة فى ضوء منهج ومنهجية المرأة والحياة) أ.د/ إقبال السمالوطى أمين عام الشبكة العربية 3-      مراكز تعليم الكبار وأدوراها فى العقد العربى ( مصر نموذجا) د/ إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار جامعة عين شمس 4-      تجارب بعض الدول العربية فى تفعيل أنشطة العقد العربية 5-      تعليم وتعلم النازحين (خطوات تنفيذية ) إدارة التربية والتعليم والبحث العلمى إستثمار طاقات الشباب فى تفعيل أنشطة العقد العربي ـ اتحاد طلاب مصر Read more
التقرير النهائي المؤتمر الخامس لمراكز الفئة الثانية التابعة لليونسكو (2) التقرير النهائي مقدمة : في ضوء توجيه دعوة مصر لاستضافة المؤتمر الخامس لمراكز اليونسكو من الفئة الثانية ، وحيث إن المركز الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك) سرس الليان هو أحد تلك المراكز، فقد تولى المركز بالتنسيق مع مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية فى الدول العربية  ببيروت ، ومكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة ، مهمة تنظيم وتنفيذ هذا المؤتمر ، خلال الفترة من 20-22 من شهر فبراير للعام 2018، تحت رعاية معالي السيد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، في مصر ، بهدف تحقيق مجموعة من الأهداف الإستراتيجية يأتي على رأسها بناء شراكات معرفية، وبحثية وتدريبية وتبادل للخبرات في مجال التعليم والتعلم مدى الحياة ، والتي يسعى إليها ممثلو المراكز الدولية والعربية والإقليمية التابعة لليونسكو من الفئة الثانية المشاركون في هذا المؤتمر. كما أنه فرصة لتبادل الخبرات والوقوف على التحديات التي تواجه تلك المراكز والعمل على تطوير سياسات واستراتيجيات العمل وبرامج محو الأمية وتعليم الكبار، وتعزيز فرص التعليم و التعلم مدى الحياة، وبناء القدرات وتنمية الكوادر البشرية، والتحرك بخطىً إيجابية نحو تبني المبادرات الإبداعية، وتعزيز أواصر التعاون مع المنظمات والهيئات الدولية والعربية بتلك المجالات. 1. المشاركون :   شارك في المؤتمر رئيس قطاع التعليم العام رئيس مجلس إدارة المركز الإقليمي لتعليم الكبار (اسفك) سرس الليان ، مدير إدارة البرامج بمكتب اليونسكو الإقليمي للتربية  في الدول العربية ببيروت، مدير مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة ، ممثلو مراكز اليونسكو من الفئة الثانية بالإضافة إلى ممثلي مراكز اليونسكو من الفئة الأولى وهم: -         مركز قطاع التعليم بالمقر الرئيسي لليونسكو – باريس. -         معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة – ألمانيا ( UIL ). ونخبة من الخبراء الإقليميين والدوليين في مجال محو الأمية ، وأساتذة من الجامعات المصرية ومنظمات حكومية وغير حكومية ومبعوث من الخارجية المصرية. 2- تاريخ التنفيذ : من 20 – 22 شباط / فبراير 2018 . 3- مكان انعقاد المؤتمر : اليوم الأول والثاني : فندق الماسة – القاهرة اليوم الثالث : المركز الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك) سرس الليان – المنوفية 4- الهدف... Read more


التقرير النهائي المؤتمر الخامس لمراكز الفئة الثانية التابعة لليونسكو 20 – 22 شباط / فبراير 2018 مصر

 

 

 

التقرير النهائي

المؤتمر الخامس لمراكز

الفئة الثانية التابعة لليونسكو

 

20 – 22 شباط / فبراير 2018

مصر 

سرس الليان

2018

 

مقدمة :

في ضوء توجيه دعوة مصر لاستضافة المؤتمر الخامس لمراكز اليونسكو من الفئة الثانية ، وحيث إن المركز الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك) سرس الليان هو أحد تلك المراكز، فقد تولى المركز بالتنسيق مع مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية فى الدول العربية  ببيروت ، ومكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة ، مهمة تنظيم وتنفيذ هذا المؤتمر ، خلال الفترة من 20-22 من شهر فبراير للعام 2018، تحت رعاية معالي السيد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، في مصر ، بهدف تحقيق مجموعة من الأهداف الإستراتيجية يأتي على رأسها بناء شراكات معرفية، وبحثية وتدريبية وتبادل للخبرات في مجال التعليم والتعلم مدى الحياة ، والتي يسعى إليها ممثلو المراكز الدولية والعربية والإقليمية التابعة لليونسكو من الفئة الثانية المشاركون في هذا المؤتمر.

كما أنه فرصة لتبادل الخبرات والوقوف على التحديات التي تواجه تلك المراكز والعمل على تطوير سياسات واستراتيجيات العمل وبرامج محو الأمية وتعليم الكبار، وتعزيز فرص التعليم و التعلم مدى الحياة، وبناء القدرات وتنمية الكوادر البشرية، والتحرك بخطىً إيجابية نحو تبني المبادرات الإبداعية، وتعزيز أواصر التعاون مع المنظمات والهيئات الدولية والعربية بتلك المجالات.

1. المشاركون :

 

شارك في المؤتمر رئيس قطاع التعليم العام رئيس مجلس إدارة المركز الإقليمي لتعليم الكبار (اسفك) سرس الليان ، مدير إدارة البرامج بمكتب اليونسكو الإقليمي للتربية  في الدول العربية ببيروت، مدير مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة ، ممثلو مراكز اليونسكو من الفئة الثانية بالإضافة إلى ممثلي مراكز اليونسكو من الفئة الأولى وهم:

-         مركز قطاع التعليم بالمقر الرئيسي لليونسكو – باريس.

-         معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة – ألمانيا ( UIL ).

ونخبة من الخبراء الإقليميين والدوليين في مجال محو الأمية ، وأساتذة من الجامعات المصرية ومنظمات حكومية وغير حكومية ومبعوث من الخارجية المصرية.

2- تاريخ التنفيذ : من 20 – 22 شباط / فبراير 2018 .

3- مكان انعقاد المؤتمر :

اليوم الأول والثاني : فندق الماسة – القاهرة

اليوم الثالث : المركز الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك) سرس الليان – المنوفية

4- الهدف العام للمؤتمر : 

تحسين الشراكة والتعاون بين مراكز الفئة الثانية للتعليم والمعاهد والمكاتب المتخصصة الإقليمية وذلك من خلال تحقيق الأهداف الفرعية التالية:

1- الإعلام ومساعدة المراكز فى إنجاز برامجها وأولوياتها الخاصة بعام 2018/2019

2- تحديد فرص مشاريع تعاونية بين مراكز الفئة الأولى ومكاتب اليونسكو الإقليمية والمكاتب المتخصصة ومراكز الفئة الثانية لتحسين أهداف برامج اليونسكو فى الدول الأعضاء وفى المناطق التي يعملون بها .

3- تحديث قرارات المجلس التنفيذي الأخيرة لليونسكو و خدمات الرقابة الداخلية وتقييم مراكز الفئة الثانية ، ومراجعات للاستراتيجيات العامة ذات الصلة  فى مراكز الفئة الثانية .

4- تقييم ومناقشة طرق تحسين الفاعلية لمراكز الفئة الثانية.

5- تبنى رؤى وتحديد وسائل تزيد من تحسين وفاعلية أداء مراكز الفئة الثانية ، لاستكشاف مدى الإسهام الفعال لهذه المراكز نحو تحقيق أهداف المبادرة العالمية الأولى للتعليم للأمين العام للأمم المتحدة .

 

5- فعاليات المؤتمر :

اليوم الأول : الثلاثاء 20 فبراير2018

الجلسة الافتتاحية:

 

استهلت الجلسة بعزف النشيد الوطني لجمهورية مصر العربية ، ثم قام الدكتور حجازي إدريس مدير إدارة البرامج بمكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية ببيروت بالترحيب بالمشاركين والحضور وأعرب عن أمنياته بالتوفيق وتحقيق الأهداف المرجوة ، ثم بدأت فعاليات الجلسة بكلمة الدكتور / غيث فريز مدير مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة ، الذي بدأها  بتقديم الشكر الجزيل لمعالي الدكتور وزير التربية والتعليم والتعليم الفني لاستضافة الحكومة المصرية هذا الاجتماع الخامس لمراكز الفئة الثانية وأن هذا يعكس اهتمام مصر الواضح فى شراكة المراكز والتعاون فى أهم القضايا التنموية وهى محو الأمية وتعليم الكبار  .

ثم تقدم بالترحيب بالحضور ، وبالشكر لكل مراكز الفئة الثانية فى العالم والمنطقة العربية بشكل خاص لأنها تلعب الدور الأساسي فى المساندة بتوصيل الرسائل وتعظيم أنشطة اليونسكو فى مجال دفع أجندة التربية ومحو الأمية وتعليم الكبار وأن مركز سرس الليان هو واحد من أهم المراكز فى المنطقة العربية فهو يمثل نبراسا ومعقلا أساسيا للتعامل مع هذا الأمر فى المنطقة ، ودعا الجميع إلى التعاون معه ودعم أنشطته حتى يصل إلى الأهداف المرجوة .

وفى ختام كلمة سيادته أكد على التزام مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة وبيروت والمكتب الرئيسي بباريس بتقديم الدعم الفني لهذه المراكز حتى تتكامل جهودنا مع هذه المراكز.

وأخيرا تمنى سيادته للمشاركين التوفيق فى تقديم تجارب وتداول المعلومات والمناقشات وتبادل الخبرات لمختلف المراكز ،وأن هذا سيغنى ويفيد الجميع خاصة مركز سرس الليان ليتقدم قدما لتحقيق الأهداف المرجوة .

 

ثم كان اللقاء مع كلمة معالي الدكتور وزير التربية والتعليم والتعليم الفني والتي ألقاها نيابة عن سيادته الأستاذ الدكتور / رضا حجازي  رئيس قطاع التعليم العام رئيس مجلس إدارة المركز الإقليمي لتعليم الكبار (اسفك) سرس الليان ، الذينقل فيها تحيات معالي السيد الأستاذ الدكتور/ طارق شوقي – وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، وخالص الشكر والتقدير للحضور والمشاركين على تشريفهم ، واهتمامهم بالمشاركة في فعاليات المؤتمر الخامس لمراكز الفئة الثانية التابعة لليونسكو . وتقدم بالشكر للسادة ممثلي منظمة اليونسكو ببيروت والقاهرة على جهدهم الدائم لدعم مساعي الدول العربية في قضايا التربية والتعليم، وتطوير سياسات محو الأمية وتعليم الكبار، كما ثمن دعمهم ومساندتهم لفريق العمل بالمركز الإقليمي لتعليم الكبار بسرس الليان في تنظيم هذا المؤتمر بصفتهم راعي المركز الإقليمي لتعليم الكبار.

ثم ألقى سيادته الضوء على المركز الإقليمي لتعليم الكبار (اسفك) بسرس الليان بمصر من حيث نشأته وتاريخه وشهرته التي اكتسبها ومكانته التي احتلها من وضعه الدولي والإقليمي ، ومسئوليته العربية .

وأكد سيادته أن هذا المؤتمر هو فرصة حقيقية لتأسيس فترة جديدة من التعاون المثمر والبناء على الصعيد الدولي والعربي والإقليمي، ولنسعى جميعًا نحن ممثلي المراكز الدولية والعربية والإقليمية التابعة لليونسكو من الفئة الثانية المشاركين في هذا المؤتمر إلى تحقيق مجموعة من الأهداف الإستراتيجية يأتي على رأسها بناء شراكات معرفية، وبحثية وتدريبية في مجال التعلم مدى الحياة،

وفى نهاية كلمته تمنى أن يحقق هذا المؤتمر؛ الغايات المرجوة منه وأن يخرج بتوصيات ورؤى مستقبلية تضمن فرص التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع ، وأن تُنتج فعاليات المؤتمر برامج تساعد في بلوغ أهداف وغايات التربية في المنطقة الدولية والعربية الإقليمية بحلول عام 2030.

الجلسة الأولى :

 

عرض فيها الدكتور / حجازي إدريس الهدف من اجتماع مراكز الفئة الثانية ، حيث أوضح أن هذه المراكز تهدف إلى بناء القدرات داخل الدولة أو الإقليم أو العالم وتعمل تحت رعاية اليونسكو، و هذا الاجتماع فرصة للتعرف على :

-   أنشطة المراكز المحلية والدولية.

-   قصص النجاح فى هذه المراكز وكيفية الاستفادة منها.

-   المشكلات التي تعوق عمل هذه المراكز.

-السبيل لإنجاح هذه المراكز لتكون مصادر التعلم والتميز فى مجال عملها ، ولتعضد رسالة اليونسكو وتساهم فى تنفيذ برامج وأنشطة اليونسكو الريادية. 

 

ثم قام بالتعريف بمراكز اليونسكو الفئة الثانية المشاركة فى الاجتماع :

-         المركز الإقليمي لتعليم الكبار (ASFEC) سرس الليان-  مصر.

-         المركز الدولي للبحوث والتدريب فى التربية الريفية – الصين (INRULED).

-         مركز جنوب أسيا لتنمية المعلمين – سيرلانكا  (SACTD).

-         المركز الإقليمي للجودة والتميز – الرياض – السعودية (RCCE).

-         المركز الإقليمي للتخطيط التربوي – الشارقة – الإمارات (RCEP).

-         المركز الإقليمي لتنمية الطفولة المبكرة – دمشق – سوريا (RCECCE).

-         مركز أسيا والمحيط الهادي للتربية من أجل التفاهم الدولي – كوريا.

-         المركز الدولي للتعلم مدى الحياة والتنمية المستدامة – الصين.

-         مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني – السعودية.

 

والتعريف بمراكز اليونسكو الفئة الأولى المشاركة فى الاجتماع :

-         مركز قطاع التعليم بالمقر الرئيسي لليونسكو – باريس.

-         معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة – ألمانيا (UIL).

وبعد التعريف بالمراكز تحدث سيادته عن بعض التوصيات المتكاملة الخاصة بمراكز الفئة الثانية ووافق عليها المجلس التنفيذي لليونسكو - من حيث ماذا تقدم ؟ وما الجديد فى تقويم المراكز ؟  وهى : الاستقلالية ووجود هيئة حاكمة ، أنشطة المراكز يجب أن تكون علنية وفى نفس الوقت وطنية ، وأن يوجد تقارير عن هذه الأنشطة وتلتزم برفع تقاريرها مرة أو مرتين فى السنة، وأن يكون من أهم أهدافها هو تعزيز الشراكة مع مراكز الفئة الثانية.

 

المداخلات :

وفى هذا الشأن تحدثت ممثلة اليونسكو باريس (السيدة آن كوبيز) بأن مراكز الفئة الثانية مراكز فعالة وترتبط  بأولويات إستراتيجية اليونسكو للتربية والتجديد لاعتماد هذه المراكز يتم كل ست سنوات و لا يتم إلا بتقديم تقارير عن أعمالها ، واليونسكو لا يقدم لهذه المراكز أي دعم مالي ولكن يقدم الدعم الفني ويمكن أن يقدم خبراء. 


  

وفى مداخلة لممثلة معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة – ألمانيا ( UIL ) ( السيدة مارغاريت شاشس _ إزرايل )أشارت  فيها إلى أن  معهد اليونسكو هو رائد التعلم مدى الحياة، وأكدت على أهمية محو الأمية الرقمية وارتباطها بالمهارة وكيفية استخدام المعلومات وهو مستوى أعلى من المهارة .

وفى مداخلة أ.د / إقبال السمالوطي – الشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار- أكدت فيها على ضرورة بناء القدرات وتبادل الخبرات الدولية وان يكون هناك منهج دولى لمواجهة الأمية ، وأكدت أيضا على استخدام محو الأمية الرقمية للأميات فى المناطق الريفية والفئات المهمشة .

 

الجلسة الثانية:

عقب الاستراحة بدأت أعمال الجلسة الثانية بعرض أ. د / رضا حجازي عن نشأة المركز الإقليمي لتعليم الكبار (ASFEC) سرس الليان وتطوره ودوره على كافة الأصعدة الدولية والعربية والإقليمية، ورسالته ورؤيته وأهدافه الإستراتيجية ، وانضمامه كمركز من الفئة الثانية التابعة لليونسكو في شهر فبراير من العام 2014.

وبعد هذا العرض قدم أيضا أ.د / رضا حجازي عرضا آخر عن المنهجية السريعة في محو الأمية وتعليم الكبار ، تضمن العرض التعريف بالمنهجية السريعة والتأكيد على أن أهم  منطلقاتها وهو التحرر من النص المفروض والاعتماد على مفردات ونصوص الدارس نفسه "من خلال الحوار".وأنها تبنى على  خبرة المتعلم الكبير التي تمثل المصدر ذا القيمة في تعليم الكبار ومن هنا تكمن أهمية المنهجية السريعة في محو الأمية وتعليم الكبار .

 

عروض أنشطة مراكز اليونسكو للفئة الثانية:

المركز الإقليمي لتعليم الكبار (ASFEC) سرس الليان-  مصر:

قدم العرض الأستاذ الدكتور / سعيد مرسى مدير المركز وتضمن:

- أهم الأنشطة والبرامج والدراسات التي أنجزها المركز على المستوى المحلى والإقليمي، سواء بالشراكة مع مكاتب اليونسكو الإقليمية واللجنة الوطنية لليونسكو والشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار والهيئة العامة لتعليم الكبار والمنظمات غير حكومية وغيرها من المؤسسات التي تعمل في المجال .

- البرامج القائمة بين المركز واليونسكو.

- البرامج والمشروعات المتضمنة فى خطة عمل المركز لسنة 2018/ 2019وجارى اتخاذ الإجراءات لتنفيذها.

وفى نهاية عرض سيادته أكد على الدور الهام للمركز في خدمة المنطقة العربية ، بصفته مركزا لليونسكو من الفئة الثانية ،وذلك لتحقيق أهداف التنمية المستدامة (2030) .

وتحقيق الأهداف الإستراتيجية للمركز التي أطلقها وأقرها الاجتماع الإقليمي لخبراء الدول العربية في مجال القرائية وتعليم الكبار ( مايو 2017) .

المركز الدولي للبحوث والتدريب فى التربية الريفية

الصين (INRULED)

أشار العرض إلى أن رسالة المركز  هي تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية في المناطق الريفية، وركز على أهم الأنشطة التي يقوم بها المركز :

- إجراء البحوث لتحسين جودة التعليم والتعلم مدى الحياة والتنمية المستدامة .

- تدريب المعلم على استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم من أجل التنمية الريفية.

- مشاركة ، وتعزيز المعارف المتعلقة بالتعليم والتنمية الريفية، وتوليد المعارف بصورة جماعية من خلال مشاركة مختلف الخبراء وأصحاب المصلحة.

وتطرق العرض إلى الخطة المستقبلية للمركز والتي تضمنت إجراء البحوث في مجال التعليم من أجل التنمية الريفية في البلدان النامية ، التعليم والتدريب لدعم الجهود الرامية إلى إدماج تنمية التعليم الريفي في التخطيط التعليمي .

الجلسة الثالثة:

معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة – ألمانيا ( UIL )

تضمن العرض :

- رسالة المعهد وأهدافه مع التركيز على تعليم الكبار، ومحو الأمية بين الشباب والكبار والمهارات الأساسية.

- الأنشطة في 2018-2019.

- التأكيد على استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين محو الأمية.

- دعم الدول في حالة النزاع وبعد النزاع والعمل مع الشباب والأطفال وكل الأجيال .

- التعاون والشراكة في بناء القدرات فى برامج التعليم فى عدد من الدول .

وفى نهاية العرض أكدت ممثلة معهد اليونسكو على دور المعهد فى وضع مؤشرات المستويات المختلفة  للحرفية فى محو الأمية ، وأطر القياس والتقييم  التي يتم تطبيقها فى محو الأمية .

مركز جنوب أسيا لتنمية المعلمين – سيرلانكا (SACTD):

ركز العرض على :

- دور المركز في تنمية وتدريب المعلم وأساليب المتابعة والتقييم وتطوير المناهج والتنمية البشرية.

- تنظيم برامج تبادل أنشطة مع الباحثين والخبراء الدوليين في مجال تعليم المعلمين.

وفى نهاية العرض أكد على ضرورة تعزيز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الفصول الدراسية.

المداخلات  :

في مداخلة لمديرة المركز الإقليمي لتنمية الطفولة المبكرة - سوريا – أشارت فيها إلى أهمية بناء وتنمية قدرات العاملين فى مجال الطفولة المبكرة وأهمية أن يقدم اليونسكو والشركاء الدعم فى عمل مشروعات جديدة تحمى الطفولة .

وفى مداخلة د/ حجازي إدريس أكد على دور معهد اليونسكو للتعلم مدي الحياة فى دعم بناء القدرات وتقديم المشورة في مجال سياسات الدول الأعضاء وتقديم المنح الدراسية لتعزيز تعلم الكبار وتعليمهم في الدول الأعضاء .

وبعد ذلك تم دعوة المشاركين لعشاء ترحيبي وجولة نيلية .

اليوم الثاني : الأربعاء 21 فبراير2018 :

الجلسة الأولى:

تضمنت استكمال عروض أنشطة مراكز اليونسكو وبدأت بعرض :

المركز الإقليمي للجودة والتميز – الرياض – السعودية

( RCCE ) د. عمر جالون – نائب مدير المركز الإقليمي:

أهم ما قدمه العرض :

- رؤية ورسالة المركز وأهدافه الإستراتيجية .

- الخدمات الاستشارية الفنية التي يقدمها للدول الأعضاء وأنظمة التعليم لتطوير وتطبيق أفكار عملية وأفضل الممارسات المتعلقة بجودة التدريس.

- المشروعات والأنشطة التي تم تنفيذها واتفاقيات التعاون مع المؤسسات التربوية فى البلاد العربية.

وفى ختام العرض أكد على دور المركز فى تطوير برامج البحث والنشر حول موضوعات جودة التعليم من خلال الشراكات الدولية لدعم برامج التعليم والتدريب على المستوى العالمي من الروضة إلى الصف الثاني عشر .

المداخلات :

طالب أ.د/  رضا حجازي فى مداخلته من المراكز ألا تعتمد على موازنة الحكومات ولكن عليها أن تبحث عن مصادر للدعم وأن تستفيد من خبرة مركز السعودية فى هذا الأمر .

وفى مداخلة د/ عمر مدير المركز أفاد أن عمل المركز لا ينصب فقط على جودة التعليم وإنما يقوم بتقويم البرامج  ووضع المؤشرات ومراجعة معايير البرامج.

وأشار د/ رضا حجازي فى مداخلته إلى مؤشرات التنافسية العالمية وعلينا أن نراجعها ونأخذ منها ما يناسب كل دولة ، واقترح عقد جلسات نقاشية وورش عمل ولتكن فى ضيافة مركز سرس الليان للخروج منها بمؤشرات إقليمية تطبق فى الدول .

 

المركز الإقليمي للتخطيط التربوي – الشارقة – الإمارات

( RCEP ) . ( د. مهرة هلال - مدير المركز).

تناول العرض :

- مهام وأهداف المركز فى دعم وتنمية القدرات في مجال السياسات والتخطيط على نطاق قطاع التعليم بأكمله مع التركيز بشكل خاص علي دول التعاون الخليجي.

- رؤية ورسالة المركز وأهدافه الإستراتيجية.

- أساليب العمل وأنشطة وبرامج المركز.

- بناء الشراكات على المستوى المحلى والإقليمي وتقديم الدعم الفني لمراكز اليونسكو.

وفى نهاية العرض أشارت ممثلة المركز الإقليمي للتخطيط التربوي بالشارقة إلى أن المركز يترأس المجموعة العربية فى اليونسكو ويقوم  بتنسيق الجهود مع اليونسكو لتطوير سياسات المعلمين في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتقديم المساعدة الفنية في مختلف التدخلات والسياسات التعليمية .

المداخلات:

أكد د/ حجازي أن مركز الشارقة من المراكز النشطة وذلك لأنه انفتح على الشراكات وليس فقط على اليونسكو وأوضح أن الاجتماع الثالث لمراكز الفئة الثانية كان فى هذا المركز.

وفى مداخلة د/ فهد بن سلطان أكد على أهمية عمل دراسات عن القصور أو الفجوة بين التخطيط والتنفيذ والتقويم .  

المركز الإقليمي لتنمية الطفولة المبكرة – دمشق – سوريا (RCECCE) ( الأستاذة كفاح حداد – مديرة المركز الإقليمي ):

قدم العرض د/ كفاح مديرة المركز حيث بدأت العرض بتقديم التحية لكل طفل سوري يعيش فى سوريا ، وعرضت فيلما قصيرا عن سوريا وتاريخها وما قدمته للعالم فى كل المجالات منذ أوائل التاريخ وحتى الآن .

وبعد ذلك تحدثت عن نشأة المركز ودوره في تقديم خدمات الطفولة المبكرة التي تكفل نموه بشكل سليم من مرحلة ما قبل الولادة حتى نهاية سن الثامنة، وتضمن العرض أيضا :

-         الأنشطة والبرامج ومشاريع المركز الوطنية .

-         التحديات والصعوبات التي تواجه المركز .

-         الفئات المستهدفة التي يعمل عليها المركز.

-         الرؤى المستقبلية للمركز.

وأشارت فى نهاية العرض إلى أن الوضع الاقتصادي والظروف الصعبة التي تمر بها البلاد كانت السبب في عدم القيام بأي نشاط إقليمي رغم قدرة المركز على القيام بأنشطة تعليمية مختلفة .

الجلسة الثانية :

تضمنت استكمال عروض أنشطة مراكز اليونسكو وبدأت بعرض :

مركز آسيا والمحيط الهادي للتعليم من اجل التفاهم الدولي مع (تعليم المواطنة العالمية) - كوريا:

بدأ العرض بالتعريف بمفهوم المواطنة العالمية ، والموضوعات الأساسية للمواطنة العالمية ، ومؤهلات المواطنين العالميين ، المبادئ التربوية الرئيسية لتعليم المواطنة العالمية ثم تناول ما يلى :

-   دور المركز وأنشطته وبرامجه في بناء القدرات وتطوير المناهج والأبحاث والدراسات.

-   أنشطة المركز المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة .

-   الاجتماعات والتشبيك مع مراكز الفئة الثانية لليونسكو .

-   دور منصة التعليم الالكتروني لنشر تعليم المواطنة أون لاين .

وفى نهاية العرض أكد على أهمية تعزيز المراكز التابعة لليونسكو ، و أن تتم دعوة مراكز الفئة الثانية إلي الأحداث الرسمية الكبيرة لليونسكو علي أن تتحمل مراكز الفئة الثانية نفقاتها أثناء تلك الاحتفالات والأحداث لان ذلك سيساعدهم علي الاتصال بالدول الأعضاء من خلال نطاق برامجهم.

المداخلات :

أشار د/ حجازي بأن مركز كوريا محيط من المعلومات وهو ثرى بالتجارب والخبرات والمركز داعم أساسي لليونسكو فى توصيل رسالته .

وفى مداخلة أ.د/ سعيد مرسى تساءل عن كيف يمكن الحفاظ على الهوية الوطنية والثقافة الوطنية أمام الهوية العالمية وهناك التقاليد والفلسفة الخاصة بكل بلد ؟

مركز اليونسكو الدولي للابتكار في التعليم العالي- الصين:

تناول العرض :

-         مهام وأهداف المركز للاستفادة من إمكانيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدعم التوسع ، وتحسين الجودة وتعزيز الإنصاف في التعليم العالي في البلدان النامية .

-         دور المركز وأنشطته وبرامجه ومشروعاته على المستوى العالمي ، والإقليمي ودون الإقليمي .

-         البحوث والدراسات في الابتكار التربوي و تعزيز الإبداع.

وفى نهاية العرض أكدت على :

-         أهمية الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحقيق أهداف التعليم في عام 2030.

-         إن اعتماد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم العالي سوف يوسع فرص الوصول إلى التعلم مدى الحياة.

مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني – السعودية :

قدم العرض أ.د / فهد بن سلطان السلطان مدير المركز موضحا فى البداية أن المركز منذ تأسيسه تبنى التدريب على مهارات الحوار والتعايش والسلام فى المجتمع السعودي ، وهو بيت الخبرة الأول وطنيا وإقليميا فى التدريب على الحوار والتعايش والسلم الاجتماعي ، ثم عرض ما يلى :

-         الشرائح والفئات المستهدفة في التدريب .

-         البرامج والأنشطة ومسارات التدريب.

-         الحقائب التدريبية للحوار التربوي والمجتمعي والحضاري، وحقائب تنمية مهارات الاتصال فى الحوار.

-         المشروعات والدراسات والبحوث.

-         الشراكات والتعاون الدولي.

وفى نهاية العرض ألقى الضوء على المقاييس الالكترونية لقياس مستوى الحوار لدى الأفراد ، ومؤشرات قياس القيم لتقدير قيمة متغيرات النظام الاجتماعي سواء الكمية أو الكيفية .

مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية فى الدول العربية – بيروت :

عرض د/ حجازي إدريس جهود - مكتب اليونسكو الإقليمي ببيروت -  فى التربية والتعليم وخاصة فى مجال محو الأمية وتعليم الكبار ، وأبرز هذه الجهود كالتالي :

-         وضع  إطار للتعليم غير النظامى .

-         تطوير الممارسات فى ضوء جودة تعليم الكبار .

-         تقديم المفاهيم الحديثة فى مجال تعليم الكبار ( التعريف الدولي للأمية والقرائية والقرائية الممتدة -...........)

-         العمل على وضع إطار لرجوع الأطفال إلى المدارس مرة ثانية فى مناطق النزاعات والحروب (ثقافة الفرصة الثانية).

وبعد انتهاء العروض تم عمل لقاء بين مراكز اليونسكو من الفئة الأولى والثانية ، للتشاور وبحث سبل التعاون والمشاركة بين مراكز اليونسكو من الفئة الأولى والثانية وتحديد الطرق والأساليب فى تحسين ودعم مراكز اليونسكو من الفئة الثانية . والاتفاق على صياغة إعلان  للتعاون والتنسيق والتشبيك بين مراكز اليونسكو الإقليمية يتم مناقشته وإعلانه غدا فى مقر مركز سرس الليان .

وانتهى اللقاء بتحديد موعد للمغادرة فى اليوم التالي لزيارة المركز الإقليمي لتعليم الكبار (ASFEC) سرس الليان.

 

اليوم الثالث : الخميس 22 فبراير 2018 :

زيارة المركز الإقليمي لتعليم الكبار – سرس الليان :

-         عند وصول الوفد المشارك في المؤتمر إلى مقر المركز الإقليمي لتعليم الكبار – سرس الليان- عزفت الموسيقى المحلية التي تشتهر بها المنطقة وتم تقديم فقرات فلكلورية شعبية من غناء وموسيقى ورقص للخيول العربية ، وكان على رأس استقبال الوفد أ.د / رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام رئيس مجلس إدارة المركز الإقليمي لتعليم الكبار (اسفك) سرس الليان ، و أ.د / سعيد مرسى مدير المركز ، والقيادات التنفيذية والمحلية بمحافظة المنوفية . وجميع السادة العاملين بالمركز ، وقد أبدى السادة المشاركون إعجابهم وسعادتهم بهذا الاستقبال الحافل والحفاوة البالغة  .

-         وبعد الاستقبال الحافل للمشاركين قام أ.د/ رضا حجازي بالترحيب بالحضور والمشاركين وأشار أن المركز منذ إنشائه عام 1952 له دور تربوي متميز ورائد وفاعل ، انعكس ذلك إيجابيا تربويا واجتماعيا وثقافيا على أفراد المجتمع المحلى المحيط بالمركز . وأوضح أن الهدف من زيارة مركز سرس الليان هو التعرف على المركز وإمكاناته وتجهيزاته وموارده وفى الوقت نفسه نناقش ونتدارس سبل التعاون والتنسيق والتشبيك بين مراكز اليونسكو لكي نعلن من مركز سرس الليان إعلان سرس الليان 2018.


-         ثم تقدم د/ حجازي إدريس بالشكر الجزيل للجميع وعلى حفاوة الاستقبال وأشار إلى أن جزءًا كبيرًا من نجاح هذا المركز هو احتضان مدينة سرس الليان لهذا المركز والجزء الأخر هو إصرار الحكومة المصرية واليونسكو الاهتمام بهذا المركز العملاق حتى وإن كان ليس من الفئة الثانية فهو مركز عملاق كان ومازال إن شاء الله . وأكد على أهمية هذا الاجتماع فهو اعتراف عالمي بوجود 13 مركزًا في التربية حول العالم في هذا الاجتماع لمركز سرس الليان.

-         ثم تقدم أ.د/ سعيد مرسى بالترحيب بالحضور على أرض مركز سرس الليان الذي يمثل (بيت الخبرة ) على المستويات المحلية والإقليمية والدولية في مجالات محو الأمية وتعليم الكبار وتمنى أن تتعاون وتتكامل المراكز في العمل المشترك والأنشطة والمشروعات لكي نكون أكثر تخطيطا وتماسكا لرؤية أعظم وتأثير أقوى.

-         ثم دعا الحضور لمشاهدة فيلم تسجيلي عن نشأة مركز سرس الليان والمراحل التي مر بها وأنشطته ومشروعاته وإمكاناته وتجهيزاته .

 

 

-         وبعد ذلك تم عمل جولة ميدانية للمركز للتعرف على إدارات المركز وإمكاناته المادية والبشرية.

 

-         ثم دعا الحاضرين إلى استراحة على أن تبدأ بعدها جلسة عمل لجميع المراكز  .

جلسة عمل المراكز

مائدة مستديرة تهدف إلى :

-         استخلاص فرص التعاون بين المراكز واقتراح أنشطة مشتركة .

-         التعريف على كيفية وطرائق تحسين عمل المراكز وطرائق التواصل مع مكاتب اليونسكو والمركز الرئيسي / باريس .

-         تحديد الوسائل الممكنة لتقييم عمل المراكز والطرائق المتاحة لإبراز الأنشطة إعلاميًا .

وفى إطار ما تم مناقشته ومدارسته بين مراكز اليونسكو فقد تم الاتفاق على إعلان المركز الإقليمي لتعليم الكبار بسرس الليان للتعاون والتنسيق والتشبيك بين مراكز اليونسكو الإقليمية .

 

إعلان المركز الإقليمي لتعليم الكبار بسرس الليان

للتعاون والتنسيق والتشبيك بين مراكز الفئة الثانية اليونسكو الإقليمية

 

نحن ممثلي مركز الفئة الثانية من مراكز اليونسكو في مجال التعليم.

في إطار الإستراتيجية المتكاملة لعمل مراكز اليونسكو الصادرة بقرار المجلس التنفيذي رقم: (35 C/RESOLUTION 103) ، والمعدلة بقرار المجلس التنفيذي رقم

 (190 Ex/ decision 18  ).

قد اجتمعنا بالقاهرة وبمقر المركز الإقليمي لتعليم الكبار بسرس الليان بناءً على دعوة من المركز الإقليمي لتعليم الكبار بسرس الليان، خلال الفترة من 20-22 من شهر فبراير للعام 2018م، وذلك لمناقشة وتدارس تعميق التعاون والتنسيق والتشبيك، بين مراكز اليونسكو، وكذا أساليب الاستفادة من الدروس والخبرات المكتسبة لدى كل مركز وذلك لزيادة فاعلية عمل المراكز وتعظيم تحقيق الأهداف الخاصة بكل مركز ومن ثم الإسهام بفاعلية أكبر في تحقيق أهداف اليونسكو في مجالات التعليم، وخاصة أهداف التنمية المستدامة 2030 وخاصة الهدف الرابع.

وإننا إذ نؤكد على الدور الحيوي والهام الذي تلعبه مراكز اليونسكو بفئاتها المختلفة وتخصصاتها المتكاملة في تحقيق أهداف المنظمة في مجال التعليم.

ونؤكد أن تجارب العمل الطويلة لهذه المراكز في التعامل مع التحديات والقضايا الإقليمية قد أنتج زخمًا من المعرفة والخبرة يقتضي زيادة التشابك والترابط بين المراكز والمكاتب الإقليمية لتعظيم الأثر وزيادة الفاعلية.

وإذ تناقشنا خلال أيام العمل الثلاثة في الأنشطة المشتركة التي يمكن أن تتعاون فيها المراكز سواء على مستوى المناطق الإقليمية أو على أساس مجالات التخصص لكل مركز وذلك من خلال تدارس الآتي:

-         أولويات البرامج والمشروعات المقررة لعامي 2018، 2019.

-         الفرص المتاحة للتعاون في تنفيذ البرامج والمشروعات بين مراكز الفئة الأولى ومكاتب اليونسكو، ومراكز الفئة الثانية.

-         قرارات وتوجيهات المكتب التنفيذي لليونسكو بشأن مراجعة وتقييم مراكز الفئة الثانية في إطار الإستراتيجية العامة لعمل مراكز الفئة الثانية.

-         الأساليب والمنهجيات الممكن إتباعها لزيادة فاعلية هذه المراكز.

-         إمكانيات وقدرات مراكز الفئة الثانية للإسهام في تنفيذ أهداف المبادرة الأولى للأمين العام للأمم المتحدة.

في ضوء ما سبق فقد اتفقنا على الآتي:

1.  زيادة التعاون والتنسيق بيننا وذلك من خلال تعلم الأقران وتبادل وتنسيق خطط العمل لعامي 2018، 2019، وذلك لتحديد الأنشطة المشتركة وإسهامات ودور كل مركز.

2.  زيادة تبادل الدراسات والبحوث التي يتولى كل مركز القيام بها وضمها إلى مكتبات كل مركز لتعظيم الاستفادة من تلك الدراسات والبحوث.

3.    زيادة تبادل الزيارات المتخصصة بين المراكز المختلفة للاستفادة من التجارب الناجحة.

4.    إبلاء. اهتمام خاص لمشاركة آليات وأساليب التمويل للأنشطة والمشروعات بكل مركز.

5.    زيادة مشاركة المراكز المختلفة في أنشطة كل مركز وفق آليات يتفق عليها.

6.    إيلاء اهتمام خاص لترجمة الإصدارات المختارة لبعض المراكز إلى اللغات الوطنية لزيادة الاستفادة منها.

7.  توافق البرامج مع برامج اليونسكو وتحديد دور معين لكل مركز في الإسهام في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030.

8.  زيادة وتعميق تبادل الخبراء بين المراكز للمشاركة في البرامج التدريبية الخاصة بالارتقاء بمستويات العمل والأداء للمراكز.

9.    بناء شبكة للتواصل بين المراكز وتبادل الخبرات والتجارب.

وفي إطار وضع هذه الاتفاقات موضع التنفيذ الفوري فقد وافق كل مركز على القيام بالآتي:

- تعميق التعاون بين مراكز الفئة الثانية ومراكز الفئة الأولي ومكاتب اليونسكو الإقليمية ذات الصلة.

- التعاون في تطوير مؤشرات إقليمية لقياس وتقييم أطر العمل لتحقيق الهدف الرابع والتعاون المتبادل مع الحكومات .

أولاً: المركز الإقليمي لتعليم الكبار بسرس الليان:

- يتعهد المركز بالشراكة مع المراكز الأخرى في عقد ورشة عمل بالمركز والاستفادة من مواردها

- تتعهد المراكز بدعوة مشاركين من المراكز الأخرى للمشاركة في ورش العمل الإقليمية حسب مناسبتها.

- تتعهد المراكز بالتكامل فيما بينها لتحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة 2030

- يتعهد مركز الفئة الثانية للتعليم العالي فى الصين بإيصال معلومات عن آلية بناء مقررات دراسية أون لاين.

- يتعهد مركز سرس الليان بإعداد نشرات إخبارية عن أنشطة المراكز من المنتدى الذي سوف يقوم بتطويره مركز سرس الليان.

- التعاون والتنسيق مع إطراف الشراكة من المجتمع المدني والجهات الأكاديمية والبحثية والقطاع الخاص.

 

وإننا إذ نؤكد على التعاون والتنسيق والتشبيك بيننا؛ لنأمل أن يكون دورنا أكثر فاعلية وأثرًا في تحقيق أهداف اليونسكو، والمبادرة الأولى للتعليم للأمين العام للأمم المتحدة. 

 

 

 

 

 

 

 

 

المؤتمر الخامس للجنة التنسيقية العليا للعقد العربى بمقر جامعة الدول العربية 26-27فبراير 2019

 

بيان اعلامي

المؤتمر الخامس للجنة التنسيقية العليا للعقد العربي بمقر الجامعة العربية 

 

26-27 فبراير 2019

تم عقد المؤتمر الخامس للجنة التنسيقية العليا للعقد العربى بمقر جامعة الدول العربية 26-27فبراير 2019

 

بحضور ومشاركة المركز الإقليمى لتعليم الكبار (أسفك ) والهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار ووفود الدول العربية من( المملكة العربية السعودية والبحرين والكويت والسودان والاردن ولبنان واليمن وعمان) ومؤسسات المجتمع المدنى مثل الشبكة العربية ومؤسسة طلال أبو غزالة وممثلى اتحاد طلاب مصر

وقد تضمنت جلسة العمل الأولى :

 

1-      متابعة ما تم تنفيذه بشأن توصيات الصادرة عن الإجتماع الرابع للجنة التنسيق العليا للعقد العربى وإقرار المذكرة المفاهيمية للإجتماع الرابع

2-       عرض مصفوفة أنشطة العقد العربى (قراءة ناقدة)

3-      عرض وإطلاق الخطة الإعلامية والخطة التنفيذية للعقد العربى والتى تم إقرارها من مجلس وزراء إعلام العرب

4-      إطلاق صفحة العقد العربى لمحو الأمية مؤسسة طلال أبو غزالة

 

وتضمنت الجلسة الثانية ما يلى :

 

1-      عرض حول تعليم وتعلم ذوى الإعاقة  جمهورية مصر العربية

2-      العقد العربى والهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة (قراءة فى ضوء منهج ومنهجية المرأة والحياة) أ.د/ إقبال السمالوطى أمين عام الشبكة العربية

3-      مراكز تعليم الكبار وأدوراها فى العقد العربى ( مصر نموذجا) د/ إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار جامعة عين شمس

4-      تجارب بعض الدول العربية فى تفعيل أنشطة العقد العربية

5-      تعليم وتعلم النازحين (خطوات تنفيذية ) إدارة التربية والتعليم والبحث العلمى

إستثمار طاقات الشباب فى تفعيل أنشطة العقد العربي ـ اتحاد طلاب مصر

الاجتماع الرابع للجنة التنسيق العليا للعقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار 2015 -2024

          

 

الاجتماع الرابع

 للجنة التنسيق العليا للعقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار

2015 -2024

مشروع جدول الأعمال

مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية

26 -  27/ 2 / 2018

القاهرة

 

 

  

بنود مشروع جدول أعمال الاجتماع الرابع

 للجنة التنسيق العليا للعقد العربي لمحو الأمية2015 -2

رقم البند

البيــــــــــان

البند الأول

متابعة ما تم تنفيذه بشأن التوصيات عن الاجتماع  الثالث للجنة التنسيق العليا للعقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار وإقرار المذكرة المفاهيمية  للاجتماع الرابع

البند الثاني

عرض الخطة الإعلامية  للعقد العربي  لمحو الأمية وخطتها التنفيذية

البند الثالث

مشروع الإطار العربي لوصف الحد الأدنى  الضروري من المعارف  والمهارات والقيم  والاتجاهات  للمواطن المتحرر من الأمية

البند الرابع

عرض توصيات الاجتماع شبه الإقليمي  حول التجارب الناجحة  والممارسات  المثلى فى محو الأمية  على منصة الألكسو  الالكترونية

البند الخامس

إطلاق الموقع الالكتروني للعقد العربي لمحو الأمية على منصة الألكسو الالكترونية 

البند السابع

الرقمنة وتعليم الكبار فى الوطن العربي (تجارب ميدانية

البند الثامن

معايير جودة وتعليم الكبار (عرض باور بوينت)

البند التاسع

استعراض تجارب الدول  فى مجال  محو الأمية (عرض باور بوينت)

البند العاشر

الاحتفال باليوم العربي لمحو الأمية بالتعاون مع الشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار

الحادي عشر

ما يستجد من أعمال

 

 

26 -27/2/2018 / مقر الأمانة العامة

 

 

الغايات والأهداف:

يحدد الاجتماع طرقا لتفعيل العقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار 2015 – 2024 من خلال الأهداف التالية:

- متابعة ما تم تنفيذه بشأن التوصيات الصادرة عن الاجتماع الثالث.

- عرض الخطة الإعلامية للعقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار. 

- شروع الإطار العربي لوصف الحد الأدنى الضروري من المعارف والمهارات للمواطن المتحرر من الأمية.

- عرض توصيات الاجتماع شبه الإقليمي حول التجارب الناجحة.

- الانتهاء من صفحة العقد العربي على موقع الألكسو.

- النزوح وتعليم الكبار فى الوطن العربي.

- الرقمنة وتعليم الكبار فى الوطن العربي ( تجارب ميدانية).

- معايير جودة تعليم وتعلم الكبار.

- الاحتفال باليوم العربي لمحو الأمية.

البند الأول:

متابعة ما تم تنفيذه بشأن التوصيات الصادرة  عن الاجتماع  الثالث للجنة التنسيق العليا للعقد  العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار 2015 – 2024.

- قامت إدارة التربية والبحث العلمي بجامعة الدول العربية بتعميم التقرير وتوصيات الاجتماع الثالث للجنة التنسيق وجدول آليات تنفيذ أهداف العقد العربي لمحو الأمية 2015 – 2024

إلى مندوبات الدول العربية الأعضاء وإلى السادة أعضاء لجنة التنسيق العليا .

- تلقت الأمانة العامة للجامعة (إدارة التربية) أثناء الاجتماع الثالث جدول آليات تنفيذ أهداف العقد العربي لمحو الأمية من الدول التالية (السعودية – الإمارات – لبنان – تونس – قطر).

- تم خلال الاجتماع الثالث تشكيل لجنة تنسيق إعلامي للعقد العربي برئاسة الدكتورة / نعمة جعجع ممثلة (لبنان) وعضوية هيئة تعليم الكبار بمصر، تتولى التشاور مع الأعضاء

لوضع خطة إعلامية لدعم جهود محو الأمية

- تم إعداد الخطة الإعلامية والخطة التنفيذية للعقد العربي لمحو الأمية وعرضها على اللجنة الدائمة للإعلام العربي فى دورته العادية (90) التي وافقت عليه.

- إطار العمل المقترح للعقد العربي لمحو الأمية 2015 – .2024

الإطار المفاهيمى :

ينطلق هذا الإطار من القيم الإنسانية للتراث العربي والتي تنزل العلم منزلة الفريضة وتعتبر التعلم عملية مستمرة مدى الحياة ، ومن ثم فإن الإطار يتبنى مفهومها لمحو الأمية

كمجال من مجالات تعليم الكبار ليواكب متطلبات مجتمع المعرفة ، حيث ينظر إليه باعتباره عملية مستمرة مدى الحياة موجهة للصغار والشباب والكبار.

تمتد هذه النظرية فى هذا الإطار إلى قضية الأمية كونها قضية مجتمعية متشابكة الأبعاد متعددة المظاهر حيث الأمية الحضارية (الأبجدية’ الثقافية ، الرقمية وغيرها) وهو بذلك يتبنى

مفهوما واسعا  للأمية يحاول الاستفادة من البني المؤسسية فى الوطن العربي العاملة فى مجال تعليم الكبار.

الرؤية :

وتعكس مفهوم الريادة الحضارية للوطن العربي  بتكوين مواطن عربي متحرر من الأمية فاعل تنموي متعدد القدرات.

الرسالة:

ومن خلالها تسعى الدول العربية إلى استعادة ريادتها الحضارية من خطط وبرامج  تستهدف التكامل بين مؤسسات التعليم.

المنطلقات :

تبنى هذا الإطار مجموعة من المنطلقات  الأساسية منها:

- مبدأ حقوق الإنسان.                 - متطلبات  التحول الديمقراطي فى الوطن العربي.

- مقومات الهوية الثقافية.      - مجتمع المعرفة بشروطه.

أهداف هذا الإطار:

- تحرير جميع الأميين  فى الوطن العربي  بحلول 2024.

- توسيع برامج محو الأمية  للفئات الأكثر فقرًا والأشد احتياجا.

- ضيق الفجوة النوعية  بين الجنسين فى مجال تعليم الكبار.

- تجفيف منابع الأمية.

المتطلبات:

ويتطلب تنفيذ هذا الإطار :

- وضع مفهوم إجرائي للأمي.

- تحديد الفئة العمرية المستهدفة. 

 - حصر الأميين فى الفئة المعتمدة للعقد

- إعلان يوم وطني للمتحررين من الأمية. 

- تنويع مصادر التمويل لتنفيذ مضمون إطار العقد.

البند الثاني :

عرض الخطة الإعلامية للعقد العربي لمحو الأمية وخطتها  التنفيذية:

الرؤية :

حشد وتعبئة الرأي العام  العربي لتطوير  المفاهيم الخاصة  بمحو الأمية وتعليم الكبار  بشكل جذري  يتوافق   مع التطور  الهائل فى وسائل  الاتصال والتواصل الحديثة.

الرسالة :

الربط بين مؤسسات  الإعلام  ومؤسسات  التعليم لإتاحة  فرص التعليم المستمر  مدى الحياة بما يحقق أهداف التنمية المستدامة 2030  وأهداف العقد العربي.

أهداف الخطة  الإعلامية:

تهدف الخطة إلى زيادة  معدلات القرائية  فى المناطق الحضرية والريفية  والنائية من خلال  :

- تعبئة الرأي العام  بأن التعليم حق إنساني.

- مخاطبة المرأة  والفئات الأشد فقرًا واحتياجًا.

- الاستفادة من الإمكانيات  الإعلامية لكل دولة.

الفئات المستهدفة:

- الأميون من كبار السن فى سن 15 فأكثر مع إعطاء الأولوية  للشريحة العمرية 35– 15 

- المرأة والتي تمثل أكثر من 70%  من الأميين.

- المدربون والميسرون.

 

شركاء التنفيـذ:

- المؤسسات الرسمية والحكومية        - وسائل الإعلام.

- منظمات المجتمع المدني.             

آليات التنفيذ والمتابعة :

تتولى لجنة التنسيق العليا للعقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار مهمة المتابعة والتقويم للخطة بشكل دوري.

البند الثالث :

مشروع الإطار العربي لوصف الحد الأدنى الضروري من المعارف والمهارات والاتجاهات والقيم للمواطن العربي المتحرر من الأمية.

يتبنى هذا الإطار مدخلاً عربيًا تنمويًا متعدد الأبعاد ينهض بالمجتمع ويشيع فيه ثقافة التعلم المستمر مدى الحياة ، لذا يطمح هذا الإطار إلى بناء أفراد متحررين من الأمية قادرين على

المشاركة فى بناء مجتمعات المعرفة.

- مفهوم تعليم الكبار الموجه لإطار العقد العربي.

- مفهوم الأمي فى العقد العربي وكذا مفهوم الأمية.

- الحاجات الأساسية للتحرر من الأمية ، فالحاجات فى تعليم الكبار نوعان : الحاجات الإنسانية الأساسية ؛ الحاجات التعليمية.

أولا. الحاجات المعرفية :

بوجه عام  يحتاج المتحرر من الأمية إلى إشباع الحاجات المعرفية التالية:

- الحاجة إلى المعرفة الدينية , حقوق المواطنة وواجباتها ، الحد الأدنى من  المعلومات فى المجالات المتخصصة ومنها (المجال التعليمى والصحي والاقتصادي).

ثانيا : مهارات القرن الحادي والعشرين  ومنها :

مهارات التعامل مع المستحدثات التكنولوجية – التفكير الإبداعي

 

ثالثا : الاتجاهات الأساسية :

لابد من تعزيز الدوافع الإيجابية لدى المتحرر من الأمية ولا يأتي ذلك إلا من خلال محفزات تعليمية بفصول مواصلة التعليم ومنها : ربط المادة التعليمية بأهداف الدارسين ، ربط برامج

محو الأمية بحياة هؤلاء الدارسين.

رابعا : القيم الأساسية :

المتحررون من الأمية لهم مطالب مستمرة للحصول على المزيد من التعليم ومن ثم، لا يرتدون إلى الأمية مرة أخرى ، وهذا يتطلب برامج لما بعد الأمية لها أهداف محددة.

لماذا هذه الوثيقة ؟

تضمن الإطار المفاهيمى المعتمد للعقد العربي 2015 – 2024 تفصيلا لعدد من المتطلبات الواجب توافرها حتى تتحقق أهداف العقد ، جاء فى مقدمتها : وضع مفهوم إجرائي للفرد الأمي - تحديد الفئة العمرية المستهدفة – حصر الأميين

وقد ساهمت عوامل إضافية فى ازدياد وضع مفهوم إجرائي للمتحرر من الأمية  منها: تدنى المؤشرات النوعية لجودة التعليم الابتدائي العربي ، عصفت النزاعات المسلحة بمكتسبات تعليمية لدى بعض الدول العربية

اعتبارات أساسية :

لهذه الأسباب وغيرها باتت الحاجة ماسة إلى اعتماد وثيقة مرجعية عربية تصف الفرد العربي المتحرر من الأمية وصفًا موضوعيًا إجرائيًا.

المقاربة المنهجية:

تعتمد وثيقة الإطار العربي لوصف المعارف والمهارات اللازمة للمتحرر من الأمية مقاربة التعليم والتقييم المستندين إلى الأداء بوصفها مقاربة منهجية لها ، حيث تم تعيين مجموعة رئيسة من المواصفات للمواطن العربي المتحرر من الأمية تصف بشكل إجرائي أداءه الفعلي فى واقع حياته.

خصائص المتحرر من الأمية:

إن حالة التحرر من الأمية تشكل عتبة فارقة ليس فقط فى الحالة التعليمية للفرد بل وفى الحالة الثقافية ، وأن السعي لوصف خصائص ذلك الفرد ، إنما يتطلب توسيعا للمفهوم ليشمل الأبعاد المتعددة والأدوار المتوقعة منه (على الصعيد الروحي، الإجتماعى، التنموي، الوطني، البيئي).

البند الرابع :

توصيات الاجتماع شبه الإقليمي حول التجارب الناجحة فى مجال محو الأمية.

إن استخلاص بعض المواجهات من تلك التجارب يفيد بلا شك فى تحسين استجابة المنظومات العربية لتحدى الأمية ، ويساعدها فى تقويم سياساتها وهو ما يهدف إلى تحقيقه هذا الاجتماع.

 

توصيات الاجتماع :

- دعوة الدول الأعضاء إلى إنشاء مفوضيات وطنية لمحو الأمية.

- دعوة الدول الأعضاء إلى إقامة تحالف عربي للقرائية .

- دعوة المنظمة العربية للتربية والثقافة و العلوم بالتعاون مع المنظمة الإسلامية إلى إعداد مشروع إطار عربي يتضمن وصفاً للكفايات المعرفية والمهارات الحياتية للفرد العربي المتحرر من الأمية.

- تصميم برامج وإنتاج مواد تعليمية لمحو الأمية لذوى الاحتياجات الخاصة هذا وقد اتفق المجتمعون على رفع هذه التوصيات إلى لجنة التنسيق العليا .

البند الخامس:

إطلاق صفحة العقد العربي لمحو الأمية على منصة الألكسو وتتضمن:

- تقارير عن محو الأمية وتعليم الكبار فى الوطن العربي لأعوام 2015 ،2016 ،2017 .

- الشركاء فى مجال محو الأمية وتعليم الكبار من الدول الأعضاء ومنظمات المجتمع المدني العاملة فى المجال ، التقارير التي صدرت عن العقد العربي ، الوثائق الرئيسية الخاصة

بالعقد والتقارير الختامية ، معجم مصطلحات محو الأمية وتعليم الكبار ، الأنشطة التي تعقد على مستوى الدول والمستوى الوطني.

البند السادس:

النزوح وتعليم الكبار فى الوطن العربي ينطلق هذا الإطار من السياقات العالمية التي تؤكد على أن التعليم حق إنساني مكفول للجميع ، كما يرعى هذا الإطار ظروف بعض الدول

العربية وبخاصة التي تعانى الصراعات المسلحة والنزوح وحقوق مواطنيها فى التعلم ، فالنزوح يتم قصراً بلا رغبة وتتعدد مسالب النزوح ليس فقط على النازحين بل تتعدى ذالك لعجز

المجتمعات المستقبلة عن استيعاب كل الأعداد النازحة ، وفى عام 2009 تبنى إطار بيليم العمل للمطالبة بمضاعفة الجهود للحد من الأمية

إلا أن أمتنا العربية تعانى فى بعض أقطارها من نقص برامج محو الأمية وعدم وصول الخدمات التعليمية للمستهدفين نتيجة النزوح .

ويأتي دور المجتمع المدني ليسد الفجوة التي لا تستطيع الحكومات الوفاء بها كما يتميز بالمرونة والوصول إلى المستهدفين من النازحين لأنه أشد التصاقا بهم.

البند السابع:

- الرقمنة وتعليم الكبار فى الوطن العربي ( تجارب ميدانية ).

- أهمية استخدام تكنولوجيا التعليم فى مجال محو الأمية وكيفية توظيفها ، استخدام الوسائل السمعية والبصرية كمعينات تربوية.

بالنسبة لمرحلة محو الأمية :

- تفعيل برنامج نتعلم سوياً عن طريق تحويل منهج أتعلم أتنور الورقي إلى منهج إلكتروني والجهات المشاركة : (وزارة الاتصالات ، الجانب الألماني بالأمم المتحدة، المجلس القومي

للمرأة ، فرع هيئة تعليم الكبار بالفيوم).

- محو الأمية باستخدام الكمبيوتر: تطبيق برنامج العلم قوة باستخدام المحمول مع شركة فودافون.

- رقمنة منهج المرأة والحياة : هو برنامج خاص لتمكين المرأة وجارى رقمنة هذا المنهج بين هيئة تعليم الكبار بمصر ووزارة التربية والتعليم ومركز اليونسكو بسرس الليان والشبكة

العربية لمحو الأمية ووزارة الاتصالات وميكروسوفت تحت رعاية مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة.

 

بالنسبة لمرحلة ما بعد الأمية :

- استخدام رسائل  SMS) ) وتهدف إلى المحافظة على المهارات التي اكتسبها المتحررون من الأمية  وتمكينهم من استخدامها .

التوصيات:

 - وضع آلية لاستفادة الدول الأعضاء من التجارب السابقة ، دراسة تطبيق منهج المرأة والحياة ، تقويم تلك التجارب ، التقويم يكون موضوعياً

البند الثامن :

معايير جودة تعليم وتعلم الكبار:

دارت توجهات المناقشة حول ، الركائز الأساسية عند وضع معايير لجودة المناهج، تحسين نوعية التدريس ، عقد ورشة عمل لتوحيد معايير قومية لتعليم الكبار، التأكد من تنفيذ

توصيات العقد ، واقع الأمية من خلال مصفوفة الأهداف – الاهتمام بدقة البيانات الكمية والكيفية أثناء ملء مصفوفة الأهداف ، زيادة نسبة مشاركة الدول العربية فى أعمال العقد ،

وضع قائمة بالمصطلحات التي ترد بالمصفوفة الخاصة بكل دولة.  

جلسة العمل لليوم الثاني :

ترأس جلسة العمل الأستاذ الدكتور / سعيد مرسى  رئيس قسم أصول التربية بجامعة الزقازيق  - مدير مركز سرس الليان وأكد سيادته على أهمية هذا الملتقى ودوره فى تبادل

الخبرات والرؤى وأنه لابد من وجود آليات قابلة للتطبيق لتنفيذ أهداف العقد العربي وأن الشباب هم وقود الأمة وأملها فى المستقبل , وأكد كذلك على أهمية دور المجتمع المدني

ممثلا فى الجمعيات الأهلية فى مجال محو الأمية وتعليم الكبار , وأكد أيضًا على أهمية محو الأمية  كمجال من مجالات تعليم الكبار يتواكب مع متطلبات الحياة فى مجتمع المعرفة

حيث يتطلع إلى عملية التعليم المستمر مدى الحياة اللازمة للجميع دون تمييز وتتكامل مع مختلف مراحل التعليم النظامى

وقد دارت محاور هذا اللقاء حول :

الأمية والعنف والعدالة الاجتماعية بين الأسباب والنتائج  وتناول هذا المحور الأمية وأثرها على العنف وأن الأمية لا تحل بعقد المؤتمرات والاجتماعات ولكن من خلال وضع معايير

واستراتيجيات تساعد على حل مشكلة الأمية ، والتأكيد على دور وسائل الإعلام فى مواجهة مشكلة الأمية وأنه لابد وأن يكون هناك دور للتليفزيون العربي فى قضية محو الأمية.

فالأمية تؤدى إلى التجهيل وعدم المعرفة وبالتالي فالأمي يقع فريسة للمتطرفين وعرضة للجماعات الإرهابية ، فإذا كان التعليم حقا للجميع فما السياسات التي تتخذ لحماية الأجيال

القادمة من التطرف والفقر والجهل ؟

وهل التعليم فى الوطن العربي يقبل التنوع الأخلاقي بين الفئات المختلفة ؟ إذن لابد من إعادة النظر فى الخريطة التعليمية ، كذلك إعادة النظر في بيئة التعلم لأن التطرف بين فئات

المتعلمين أكثر منها بين الفئات الأخرى, وأنه لابد من وضع آليات لإعادة تأهيل الأطفال بعد الحرب على الإرهاب فى البلدان التي تعانى من النزاعات المسلحة.

عرض التجارب الناجحة لأعضاء الشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار :

تم استعراض جهود الشبكة فى مجال محو الأمية وتعليم الكبار من أجل تحقيق أهداف التنمية الشاملة  فعلى سبيل المثال : تم التعاون مع 128 مدرسة بمحافظة سوهاج من خلال

برنامج التعليم الشامل (شمل الإدارة ، الطالب ، المدرس ، الأنشطة ، السلوك ، تحسين البيئة التعليمية) كذلك تم التعامل مع المناطق العشوائية والفقيرة والفئات الأكثر احتياجًا.

وعلى سبيل المثال كذلك : قامت جمعية قبس من نور والتي تأسست عام 2006 بعمل برنامج لتعليم الأطفال فى سن السادسة والذي تم اعتماده من الأكاديمية المهنية للمعلمين

، محو أمية أولياء أمور منشأة ناصر ، تطبيق شراكة فى مجال محو الأمية مع الصندوق الاجتماعي للتنمية ، أيضا تطبيق تجربة القرائية بالمعارف الصحية.

هذا وقد حصدت جمعية قبس من نور على جائزة محو الأمية فى مجال التعليم غير النظامى ( من الإيسيسكو).

المؤتمر الدولي السادس بشأن تعليم الكبار استعراض منتصف المدة الفترة من 25 – 27 أكتوبر 2017 سوان جمهورية كوريا الجنوبية

 

تقرير

عن المؤتمر الدولي السادس بشأن تعليم الكبار

استعراض منتصف المدة

الفترة من 25 – 27 أكتوبر 2017

سوان

جمهورية كوريا الجنوبية

 

 

المقدمة:

استمرت فعاليات هذا المؤتمر من 25 إلى 27 أكتوبر 2017 ، وتمتع بالضيافة الدافئة والكريمة لمدينتي سوان واوسان التاريخيتين في جمهورية كوريا. كان من المناسب للغاية عقد

المؤتمر في بلد الملك سيجونغ العظيم ، الذي كان طور أبجدية الهانغول منذ أكثر من 500 عام والتي لم تكن مجرد فتح آفاق جديدة ، بل عبرت أيضًا عن التزام أساسي يضمن أن

الجميع ، بغض النظر عن خلفيتهم ، يمكن أن يقرأ ويكتب. تعليم الكبار في العمل.

يأخذ استعراض منتصف المدة كنقطة انطلاق له إطار بيليم للعمل (BFA) ، الذي تم اعتماده في المؤتمر الدولي السادس في  ديسمبر 2009. ووصلت فترة الخمس عشرة سنة

المخصصة لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية وأهداف التعليم للجميع إلي نهايتها في عام 2015.

لقد كان الحوار والمناقشات الدولية المكثفة بمثابة أساس لتصور المرحلة التالية من التنمية العالمية ، والتي تم توضيحها في أهداف التنمية المستدامة وجدول أعمال 2030 الذي

اعتمدته الأمم المتحدة في عام 2015. وفي نفس العام وضح إعلان وإطار عمل إنتشون جدول الأعمال الدولي للتعليم ، واعتمدت اليونسكو توصيتها بشأن تعلم الكبار وتعليمهم

(RALE) ، لتحل محل التوصية المتعلقة بتطوير تعليم الكبار لعام 1976.

إلى جانب تنمية الإجماع الدولي حول الأهداف التنموية والتعليمية ، بدأ معهد اليونسكو للتعلم مدي الحياة عملية متابعة للمؤتمر الدولي السادس بشان تعليم الكبار ، حيث أنتجت

حتى الآن ثلاث طبعات من التقرير العالمي حول تعلم الكبار وتعليمهم، والطبعة الرابعة محدد تاريخها عام 2019 في الفترة التي تسبق المؤتمر الدولي السابع في عام 2021. هذه

التقارير المزودة بتقارير إقليمية تم إعدادها خصيصًا لاستعراض منتصف المدة ، وهي الأولى من نوعها في مجال تعلم الكبار وتعليمهم.

وبالتالي ، كان لاستعراض منتصف المدة مجموعة ثرية من المدخلات وأطر العمل التي يمكن من خلالها تقييم التقدم ووضع تصور المستقبل. ﻗدم التقرير العالمي الثالث بشأن تعلم

الكبار وتعليمهم واﻟﺗﻘﺎرﯾر اﻹﻗﻟﯾﻣﯾﺔ أﺣدث اﻟﺑﯾﺎﻧﺎت اﻟﺗﻲ يمكن ﻣن ﺧﻼﻟﮭﺎ ﺗﻘﯾﯾم ﺗﻧﻔﯾذ إطار عمل بيليم.

الأهــــداف:

يهدف استعراض منتصف المدة إلى:

• تقييم التقدم ،الأنشطة، والاتجاهات منذ عام 2009 ، وتبادل الدروس وتحليل النتائج والتوصيات الشاملة للتقارير العالمية الثلاثة حول تعلم الكبار وتعليمهم ، وتحديدا تلك الخاصة

بالتقرير العالمي الثالث بشأن تعلم الكبار وتعليمهم.

• تقييم أحدث الأبحاث حول تعلم الكبار وتعليمهم، خاصة فوائد تعلم الكبار وتعليمهم بين القطاعات، العثور علي حجج جديدة قوية لرفع الوعي، وتعزيز القضية لمزيد من الاستثمار.

• التعرف على الابتكارات ، والممارسات الجيدة والنماذج الناجحة عن كيفية تحسين تعلم الكبار وتعليمهم ، وتلك غير ناجحة ، والتحديات التي واجهتها ، بالاعتماد علي التقدم

المحرز في تنفيذ خطط العمل الإقليمية لمتابعة المؤتمر الدولي السادس بأن تعليم الكبار.

• تعزيز الشراكات القائمة وخلق شراكات جديدة منها على المستوى العالمي ، والإقليمي ، والوطني ، بهدف وضع وتطوير إجراءات مشتركة لتعلم الكبار وتعليمهم في الفترة التي

تسبق المؤتمر الدولي السابع (عام 2021) وما بعدها ، بالاعتماد علي إحصائيات إقليمية جديدة للتطورات في هذا المجال.

• استكشاف الروابط القوية بين موفري تعليم الكبار وتعلمهم وبين المستخدمين.

• استكشاف أفكار جديدة حول الكيفية التي يمكن أن يتناسب بها تعليم الكبار وتعلمهم مع إصلاحات السياسة العامة من أجل تعزيز التعلم مدى الحياة (إطار عمل التعليم 2030) والهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة .

زمان ومكان المؤتمر :

25 ـ 27 / أكتوبر / 2017

مدينة سوان ـ جمهورية كوريا الجنوبية

المشاركون:

شارك في المؤتمر 325 مشارك من 95 بلدا ، بالاضافة إلى 50 ممثلا عن وسائل الإعلام ، ومن ذلك كان التمثيل بين الجنسين غير متوازن ، حيث لم تتجاوز نسبة مشاركة الإناث حوالي 30 في المائة .

طريقة السير في المؤتمر:

-         جلسات عامة.

-         مجموعات عمل متوازية.

-         فعاليات جانبية.

تناول اليوم الأول تقييم التقدم حتى الآن ، واليوم الثاني دراسة مختلف أبعاد ومجالات عمل تعلم الكبار وتعليمهم من خلا جدول أعمال 2030 ، وفي اليوم الثالث تناول طرقا لتعبئة وتطبيق وقياسي فاعلية تعلم الكبار وتعليمهم في الفترة التي تسبق عام 2030.

المحاور الرئيسية التي تناولتها جلسات العمل طيلة أيام المؤتمر :

1.المؤتمر الدولي السادس بشأن تعليم الكبار 2009 ـ 2017 :

أكد خبراء الجلسة العامة الأولى على أهمية التقرير العالمي بشأن تعليم الكبار وتعليمهم في تحديد دور تعلم الكبار وتعليمهم باستخدام البيانات القائمة على الأدلة وكاداه للحوار

السياسي كما أكدوا على رغبتهم في توسيع مساحة البيانات لتشمل دراسات الحالة والعمل من أجل تعريف أو مفهوم مشترك لتعليم الكبار وتعليمهم بين جميع البلدان .

2.مراجعات إقليمية:

وتشمل هذه المراجعات نقاط تقدم وتحديات وأيضا فرص بدأت هذه الجلسة بعرض ببيان منتدى المجتمع المدني الذي عقد في 24 أكتوبر قبل المؤتمر مباشرة والذي أكد على

أهمية تعلم الكبار وتعليمهم كجزء لا يتجزأ من الحق في التعليم كوسيلة أساسية في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة وقد قدمت خمس مناطق إقليمية خمسة تقارير حول التقدم

والتحديات والفرص من أجل تسليط الضوء على الجوانب محددة السياق لتعليم الكبار وتعليمهم وهذه المناطق هي : ( أفريقيا / جنوب الصحراء الكبرى ، الدول العربية ، أسيا /

المحيط الهادي ، أوربا / أمريكا الشمالية ، أمريكا اللاتينية / الكاريبي).

 

3.تحسين العمل : ( ممارسات فعالة ودروس مستفادة )

وهذا هو عنوان الجلسة العامة الثالثة والأخيرة لليوم الأول والتي تناولت الممارسات والدروس المستفادة من تنفيذ إطار عمل بليم ، الحوكمة ، والسياسة والجودة في تعلم الكبار

وتعليمهم ، وأكد السيد / أهليه بيل كاتاربا ، السكرتير التنفيذي السابق لهيئة تطوير التعليم في أفريقيا لمناقشة الجودة في تعلم الكبار وتعليمهم في السياق الأفريقي وأنه إذا

أرادت أفريقيا تنفيذ برامج تعلم الكبار وتعليمهم بشكل أكثر اتساقا وفعالية فيجب عليها أن تهتم بتنوع متعلميها ، فضلاً عن احتياج التعلم الفردية والمجتمعية ، وفي نفس الوقت

يجب أن تكون هذه الجهود مدعومة بإرادة سياسية رفيعة المستوى والتعاون والتمويل بين القطاعات.

4. وجهات نظر حول 2030 تعليم الكبار وتعليمهم ، والتعلم مدى الحياة ، الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة وجدول أعماله.

وهو محور الجلسة العامة الرابعة والتي بدأت  في اليوم الثاني والذي خصص لاستكشاف الروابط بين تعلم الكبار وتعليمهم وجداول الأعمال الأوسع نطاقاً وبالتحديد خطة عمل 2030

للتنمية المستدامة ، وعلاقته مع الصحة ، والتعاون الإقليمي ، والأطفال خارج المدرسة وتنمية القدرات ، وفي نهاية الجلسة أوضح المحاورون كيف يتم دمج تعلم الكبار وتعليمهم

في خطة التنمية المستدامة؟ ، وكيفية تناول مستويات العمل على المستويين الدولي والمحلي ، وتحديد الدور الذي يلعبه التعليم العالي والتعليم بين الأجيال.

5.مجموعات عمل مواضيعية وتغذية راجعة:

وهذا هو عنوان الجلسة العامة الخامسة ، حيث اجتمعت المجموعات المواضيعية في جلستين متوازيتين ، خمس مجموعات لكل جلسة ، تليها التغذية الراجعة في جلسة عامة ،

وتم تكليف المجموعات بصياغة وصيتين لكل موضوع على حده ، ثم عالجت لجنة التوصيات هذه التوصيات كمدخل رئيسي في الوثيقة الختامية ، والجولات كانت كالتالي:

- الجولة الأولى من جلسات عمل المجموعة:

أبعاد تعلم الكبار وتعليمهم بين القطاعات وتطبيقها على مستوى الدولة وتشمل الأبعاد التالية:

أ‌.        تعلم الكبار وتعليمهم والمهارات الأساسية.

ب‌. تعلم الكبار وتعليمهم والمهارات المهنية ( تعلم الكبار وتعليمهم لعالم العمل ، ريادة الأعمال ، التعلم والتدريب الفني والمهني)

ت‌.   تعلم الكبار وتعليمهم  ومهارات المواطنة النشطة.

ث‌.   تعلم الكبار وتعليمهم ، الصحة  والرفاهية ، الاستدامة البينية.

ج‌.    تعلم الكبار وتعليمهم في حالات الصراع وما بعد الصراع.

الجولة الثانية من جلسات عمل المجموعة:

تنفيذ إطار عمل بليم في ضوء الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة لتعليم 2030.

أ‌.        السياسة.

ب‌.   الحوكمة.

ت‌.   التمويل.

ث‌.   المشاركة.

ج‌.    الجودة.

6. رصد وقياس تعلم الكبار وتعليمهم على مستوى الدولة وعلى المستوى الإقليمي وفي هذه الجلسة تم توضيح الأهداف والهيكل المقترح للتقرير العالمي الرابع لتعلم الكبار

وتعليمهم ، والذي سيتم إتاحته في عام 2019 وسيهتم الجزء الأول بمراجعة العمل والتقدم في إطار عمل بليم وتقرير تعلم الكبار وتعليمهم ، في حين يتناول الجزء الثاني مسألة

المشاركة ، وأساليب القياس والمؤشرات والطرق التي يسهم بها تعلم الكبار وتعليمهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة .

وتم الإشارة إلى أن بنية الرصد والتقييم الحالية لتعلم الكبار وتعليمهم غير كافية ، ويقترح عمل قائمة بفئات البيانات المختلفة وعمل ويكيديا لتعلم الكبار وتعليمهم حيث يمكن

المشاركة على الصعيد العالمي من خلال منصة مفتوحة عبر الانترنت يتم فحصها من قبل الخبراء والمتخصصين والتي تكون قادرة على تقديم المجالات الواسعة.

7. استشراف المؤتمر الدولي السابع حول تعليم الكبار في ضوء الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة 2030 وفي هذه الجلسة تحدث الدكتور/ رأفت رضوان  وكيل أول وزارة

التربية والتعليم في مصر سابقاً عن المشكلات والمعوقات التي تواجه المنطقة العربية ، وشدد على ضرورة الحاجة إلى نقله نوعية من شأنها أن تخالف الأنماط المؤسسية

والسياسية الموجودة فمثلاً الانتقال  من محو الأمية إلى نمط التعلم مدى الحياة ، ومن نمط العمليات المركزية إلى النمط اللامركزي ، وذكر أنه يجب على تعلم الكبار وتعليمهم

العمل عن كثب مع وسائل الإعلام في عالم اليوم.

وركزت الدكتورة / إيلاجو لاتاوى على الروابط بين المجالات الرئيسية الخمسة لإطار عمل بليم والأهداف الخمسة المنبثقة من الهدف الرابع لأهداف التنمية المستدامة / وأكدت

على  أن المؤتمر الدولي السابع حول تعليم الكبار يجب أن يؤكد على تعلم الكبار وتعليمهم كعنصر أساسي في التعليم 2030 ، والتأكيد على محو الأمية كممارسة اجتماعية ،

وزيادة ثقة الجمهور في تعلم الكبار وتعليمهم لمواجهة التحديات الاجتماعية المعقدة .

 

واختتمت الجلسة بسؤال نهائي واحد من رئيس الجلسة : ما الشيء الذي يرغب المشاركون رؤية التغيير فيه من خلال المؤتمر الدولي السابع حول تعليم الكبار ؟ وكانت الإجابات

تتلخص في أن يكون التمويل من مصادر متعددة ، مواقف جديدة من تعليم الكبار، تكون هناك مشاركة حكومية أكبر في هذا النوع من المؤتمرات ، الابتعاد عن استعراض تعليم الكبار

وتعليمهم كشكل من أشكال الرفاهية الاجتماعية .

الجلسة الختامية :

اختتم السيد الكبير شيخ، المدير المؤقت لمعهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة بتوجيه الشكر إلى المضيفين والمتحدثين والمقيمين وكذلك المشاركين لإنجاح الحدث ، وأشار إلى

أن نتائج المؤتمر ستخدم هيكله المزيد من العمل في مجال تدريس تعلم الكبار وتعليمهم ووضع أسس المؤتمر الدولي السابع حول تعليم الكبار.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اجتماع شبه إقليمي حول التجارب الناجحة والممارسات المثلى في مجال محو الأمية والتربية غير النظامية

 

 

 

 

تقريــــــر

عن اجتماع شبه إقليمي

حول التجارب الناجحة والممارسات المثلى

 في مجال محو الأمية والتربية غير النظامية

 

 

القاهـرة

الفترة من 17 ـ 19 سبتمبر 2017 

 

مقدمة:

في عالم اليوم تتسارع العديد من المتغيرات التي تجعل التعليم بصفة عامة ومحو الأمية بصفة خاصة ضرورة حتمية بالنسبة لكل فرد يريد أن يحافظ على بقائه ضمن نمط من الحياة

يتسم بالقدرة والإشباع والصحة والرفاهية ذلك أن التغير الحادث نتيجة التطورات التكنولوجية السريعة تقتضي من المواطنين تطوير مهارات جديدة في نفس الوقت تقديم مجموعة

غير مسبوقة من فرص التعلم كما أن الهجرة الجماعية التي أصبحت من سمات العصر تسلط الضوء على أهمية أن يتعلم الناس من جميع الخلفيات الاقتصادية والاجتماعية

والثقافية كيفية العيش معاً بطريقة سليمة.

إن القرائية هي الركيزة الأساسية ليس فقط لاكتساب المهارات الأساسية والمهارات القابلة للنقل والمهارات التقنية والفنية وإنما القرائية فوق ذلك هي الركيزة الأساسية لإكساب

الفرد التمكنات والقدرات الأساسية لاستمرارية التعلم والمشاركة في صنع المستقبل والنجاح في تحقيق الذات والنجاح في التعايش السلمي مع الآخرين ، وبذلك فإن محو الأمية

على أعلى درجة من الأهمية بالنسبة للمجتمعات التي توجد بها أمية أبجدية وأن تعميم التعليم الأساسي للصغار والكبار ( التعليم الابتدائي + القرائية ) هو الركيزة الأساسية

لاكتساب الفرد مقومات المواطنة واكتساب المهارات العقلية والوجدانية والسلوكية اللازمة للنجاح في تحقيق حياة مشبعة ومثمرة تساعد الفرد على أن يكون منتجاً وقادراً على

المشاركة في حل قضايا مجتمعه ودعم نمط حياة ديمقراطي سليم .

تاريخ ومدة المؤتمر: 17 ـ 19 سبتمبر 2017.

مكان المؤتمر: مدينة 6 أكتوبر ـ القاهرة.

المشاركون:

                    · يشارك في هذا الاجتماع شبه الإقليمي قيادات مسئوولة عن محو الأمية في الدول العربية التي تزيد فيها نسبة الأمية عن 18% وهي :مصر ، السودان ، الجزائر ، تونس ، العراق ، المغرب ، موريتانيا ، اليمن

                    · خبراء محليين من الدول المستضيفة ( 4 خبراء ).

                    · الخبراء معدو الوثائق.

                    · منسق من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ـ الأليكسو

                    · منسق من المنظمة الإسلامية للتربية والعلم والثقافة- الإيسيسكو.

أساليب سير العمل :

                    · العروض.

                    · حلقات نقاش وموائد مستديرة.

آليات تنفيذ العمل :

                     · عرض حول التجارب في محو الأمية والتعليم غير النظامي للدول العربية المشاركة.

                     · عرض عن التجارب العالمية في مجال محو الأمية والتعليم غير النظامي عربيا وإسلاميا ودوليا.

                    · وضع تصور لكيفية الاستفادة من التجارب الناجحة المعروضة.

وقد قدم مركز سرس الليان ورقتي عمل بعنوان:

                    · التجارب الناجحة في محو الأمية ( عربيا ـ إسلاميا ـ دوليا )

                    · التعليم غير النظامي ( أهدافه ـ برامجه ـ تجاربه الناجحة )

أولا : التجارب الناجحة في محو الأمية :

وتشمل الورقة المحاور الآتية :

المحور الأول : التجارب العربية :

وتضمنت الورقة في هذا المحور ثلاث تجارب وهي تجربة مصر والجزائر والمملكة العربية السعودية.

 

  • · تجربة مصر في مجال محو الأمية :

وتسير هذه التجربة في مسارين متوازيين ومتكاملين هما : مسار إصلاح وتطوير الممارسة التربوية في التعليم النظامي وذلك من خلال مجموعة من الإجراءات الإصلاحية العامة والمسار الثاني وهو الخاص بالفرص التعليمية التي توفرها برامج تعليم الكبار والتعليم غير النظامي والتعليم غير الرسمي والتي من أهمها برامج محو الأمية وتشمل هذه التجربة البرامج التالية:

                      · برنامج تشغيل الشباب في مبادرات محو الأمية والتعلم ورفع الوعي .

                      · برنامج تعليم وتمكين المجتمعات الفقيرة والمهمشة في ضوء مبادئ القرائية من أجل الحياة .

                      · برنامج حماية الأطفال العاملين بمنطقة الدويقة.

  • ·تجربة الجزائر في مجال محو الأمية:

مرت هذه التجربة بعدة مراحل كالتالي:

                      ·الحملة الوطنية لمحو الأمية لسنة 1963بحملة شاملة لمحو الأمية على المستوى الوطني كان شعارهـــا ( الحرب على الجهل ـ أتحرر)

                      ·مشروع محو الأمية الوظيفي ( 1967 ـ 1974 )

                      ·محو الأمية عن طريق التليفزيون كوسيلة للتعلم عن بعد (1969  ـ 1973)

                      ·عملية محو الأمية في مخططي التنمية الوطنية (1970 ـ 1977 )

                      ·مرحلة التكامل بين الجهدين الرسمي والشعبي وفيها مشروع محو أمية المرأة والفتاة (1990 ـ 2001)

                      ·مرحلة محو الأمية الشاملة من (2001 ـ 2004 )

  • ·تجربة المملكة العربية السعودية:

وتشمل هذه التجربة الحملات الصيفية للتوعية ومحو الأمية ، المدينة المنورة بلا أمية وشارك في هذه الحملات كل من: التربية والتعليم ـ وزارة الزراعة والمياه ـ وزارة الصحة ـ وزارة

الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ـ وزارة الإعلام.

أما بالنسبة لمشروع المدينة المنورة بلا أمية فقد كان مركزاً في المدينة المنورة في حدود النطاق العمراني لها في الفترة الزمنية من (1426 – 1424) هـ.

المحور الثاني : التجارب الإسلامية : وتضمن هذا المحور كلاً من التجارب التالية:

                    · تجربة أندونسيا : تعزيز المشاركة في برامج محو الأمية للكبار ـ تجربة أكسارا أغاربردايا (AKRAB)

                    · تجربة السنغال: مراكز مصادر المعلومات التربوية (قافلة القرائية في السنغال 1990 ـ 1995)

المحور الثالث: التجارب العالمية: وتضمن هذا المحور التجارب التالية:

                    · تجربة البرازيل: برنامج التضامن في القرائية: تأسس برنامج التضامن في القرائية في عام 1997 من خلال مبادرة من مجلس برنامج تضامن المجتمع المحلي، هو

شراكة إنمائية اجتماعية بين الحكومة الفيدرالية والقطاع الخاص والمجتمع المدني. وتدير هذا البرنامج منظمة غير حكومية هي جمعية دعم برنامج التضامن في القرائية.

                    · تجربة أسبانيا: جمعية كارمن كوندي في كرتخينا بجنوب أسبانيا : لقد شكلت جمعية كارمن كوندي لتعليم الكبار منذ 1973 موقعاً يوفر فرصاً حياتية جديدة لهؤلاء

الكبار من خلال القرائية ، التعليم الأساسي، الأنشطة الثقافية والتدريب المهني ، وتعمدت الجمعية تنفيذ أنشطتها في المناطق المحرومة في كرتخينا.

                    · التجربة الكندية : القرائية وسوق العمل : ومن إنجازات هذه التجربة اعتمادها في أماكن أخرى وتنوع برامجها لتشمل مجالات واسعة من الصناعات والأمن ، وكذلك

رعاية الأطفال والرعاية السكانية وكفاءة الطاقة ، وحصدت هذه التجربة العديد من الجوائز وشهادات التقدير لما حققته من إنجازات .

ثانياً : ورقة العمل الثانية بعنوان  :

( التعليم غير النظامي : أهدافه ـ برامجه ـ تجاربه الناجحة )

تناولت مقدمة ورقة العمل علامات في المسيرة ، وألقت الضوء على التوسعات الهائلة التي شهدتها  أنظمة التعليم في دول العالم المختلفة في فترة الخمسينيات والستينيات

ومعدل التغير السنوي في التعليم الابتدائي والثانوي والعالي في البلدان النامية وكذلك البلدان المتقدمة ، ومع كل ذلك لم يستطع التعليم أن يواكب سرعة الأحداث والمتغيرات

المتسارعة والمتراكمة ، ولقد حدد مؤتمر اليونسكو الرابع لتعليم الكبار في باريس 1985  المهام الأساسية لتعليم الكبار في النقاط التالية :

                    ·محو الأمية .

                    ·امتلاك ناصية اللغات .

                    ·الحد من أوجه التفاوت الناتجة عن القصور والنقص في التعليم النظامي.

                    ·تنمية المهارات والمعارف المهنية وإعادة التدريب المهني.

                    ·التركيز على المناطق الريفية وتعليم المرأة والراسبين والمتسربين والمعوقين .

 

 

وبذلك يعتبر تعليم الكبار جزءاً من التعلم مدى الحياة ، والتعليم المستمر أهم مداخل نجاحه وانجاز أهدافه ، فالتعليم مدى الحياة هو الإطار المرجعي والمبدأ التنظيمي لكل أنواع التعليم والتعلم.

ثم اعتمد المنتدى العالمي للتعليم الذي انعقد في دكار في إبريل 2000 أهدافاً أساسية للتعلم ، وجاء عقد الأمم المتحدة لمحو الأمية 2002 – 2003 بعنوان القرائية حرية والذي

كان يهدف إلى توسيع استخدام القرائية حتى تشمل الأشخاص الذين لا وصول لهم إليها حالياً وغير القادرين على الحصول على القرائية ، وتحقيقاً لأهداف العقد جاء المؤتمر

السادس لتعلم الكبار وتعليمهم في ( بليم ) بالبرازيل 2009 وسمي ( إطار عمل بليم بشأن تعلم الكبار وتعليمها ) واتفقت الدول الأعضاء وعددهم 144 دولة على مجالات العمل

الخمسة وهي : ( السياسة ، الحوكمة ، التمويل ، المشاركة ، الدمج والإنصاف ، الجودة ).

وفي المنتدى العالمي للتعليم 2015 في انشيون بكوريا وعدت الحكومات بضمان تحقيق جميع الشباب والكبار لاسيما الفتيات والنساء مستويات وظيفية مجدية ومعترف بها من

الإتقان القرائي والحسابي واكتساب المهارات الحياتية وتزويدهم بفرص التعلم والتعليم والتدريب ، ومن بين أهداف التنمية المستدامة 2030 يعتبر الهدف الرابع الأكثر أهميةً

بالنسبة إلى تعلم الكبار وتعليمهم وجاء التقرير العالمي الثالث بشأن تعلم الكبار وتعليمهم (اليونسكو 2016) ليتناول رصد تأثير تعلم الكبار وتعليمهم في الصحة والرفاه؟ ، وفي

العمالة وسوق العمل وفي الحياة الاجتماعية والمدنية وحياة المجتمعات المحلية .

وقد أشار التقرير إلى أن فجوات قرائية الكبار لا زالت مستمرة وعدم المساواة ما زالت مسألة أساسية في مجال تعلم الكبار وتعليمهم .

ولمعالجة قضايا مفهوم التعليم غير النظامي وأهدافه وأهميته وبرامجه وتجاربه الناجحة تسير ورقة العمل في معالجة ذلك من خلال عدة أبعاد أساسية هي :

البعد الأول : ويتناول تطور مفهوم التعليم غير النظامي ، والمفاهيم المرتبطة به ، وأهدافه والجهود المبذولة لتحقيق المفهوم والأهداف على المستوى المحلي والدولي .

البعد الثاني : علاقة التعليم غير النظامي بأنماط التعليم والتعلم الأخرى ، فيتناول علاقته بالتعليم النظامي ، والتعليم العرضي ، وتعليم الكبار ، والتعليم المتناوب ، والتعليم الموازي

، والتعليم والتعلم مدى الحياة ، والتعلم المستمر ، والعلاقات المتداخلة بين هذه الأنماط.

البعد الثالث : بعض التجارب الناجحة والمتميزة في مجال التعليم غير النظامي وفي هذه التجارب تم تناول : المدارس القرائية ( الكتاتيب ) ، المدرسة ذات الفصل الواحد ، مدارس

المجتمع بالإضافة إلى نماذج لتجارب أخرى متعددة تقدم فرصا تعليمية وتدريبية لفئات متعددة ومتنوعة من أبناء المجتمع مثل : مراكز الدراسات التكميلية للمنتهين من المرحلة

الابتدائية وتتبع وزارة التربية والتعليم ، مراكز التكوين المهني وتتبع وزارة التضامن الاجتماعي ، وبرامج التنشئة المهنية التابعة لوزارة القوى العاملة والتدريب المهني ومراكز التوجيه

والتدريب المهني  التابعة لوزارة الشباب والرياضة.